English

كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

فى الذكرى ال32 لشهيد الفكر والحرية الأستاذ محمود محمد طه ...

إسماعيل أحمد محمد (فركش)

اليوم الأربعاء الموافق 18/يناير/2017 يصادف الذكرى ال32 لإعدام الشهيد الأستاذ / محمود محمد طه شهيد الفكر والحرية . الذى إغتالته قوى الظلام والإستبداد بسبب رفضه لقوانيين سبتمبر التى قال عنها الأستاذ إنها مخالفة للشريعة الإسلامية وألف كتابه(هذا أو الطوفان) الذى يطالب فيه بإلغاء قوانين سبتمبر 1983 تنقية للدين من التشويه الذى لحق به من هذه القوانيين ودرءآ للفتنة الدينية بين كافة افراد المجتمع السودانى .
دعا الأستاذ محمود إلى الإسلام كمذهبية تبشّر بتحقيق إنسانية الانسان، عن طريق تقديم المنهاج الذي يحقق السلام في كل نفس بشرية، كما دعا الأستاذ الى تقليد النبى محمد صلى الله عليه وسلم كمنهاج للسلوك الدينى بهدف توحيد القوة المودعة فى الانسان من قلب وعقل وجسد .

حقيقة نظام نميرى ومن خلفة الاخوان المسلمون لا يفقهون شيئآ كيف يعدم مفكر عظيم كالأستاذ /محمود محمد طه قام بتأليف عدة كتب عن الاسلام فى جميع مستوياته وكتب عن الفكر الحر وعن الساسية . ولديه كتاب إسمه رسالة الصلاة يبين فيها كيف للفرد أن يصلى بشكل صحيح وان يكون خاشع للمولى عز وجل دون ان يفكر فى الماضى لان مجرد ما الإنسان فكر فى الماضى خرج عن الصلاة . لذا الاستاذ دائمآ كان يدعو الى صلاة الليل لان فيها نوع من الهدوء والسكينة ويكون الانسان صافى الذهن ليقابل ربه بكل خشوع وطمأنينة .
كيف لإنسان مثل الاستاذ يقوم بتعليم مجتمع بأكمله عن تعاليم الدين الاسلامى الذى شوهته جماعة الهوس الدينى ان يعدم مجرد انه عارض وطالب بالغاء قوانيين جائرة فى حق الاسلام والعباد من افراد المجتمع السودانى .تم تدبير مكيدة له وتم إتهامه بالردة عن الإسلام كيف لانسان يقوم بتأليف كتب عن الدين الاسلامى بجميع تشريعاته وقوانينه أن يعدم ويترك الذين شوهوا الدين الاسلامى احرار يتحكمون فى مصير هذا الشعب الطيب .

فى تقديرى إن الترابي هو عراب نظام مايو وفكره هو فكر النظام الا وهو تكفير الاخرين واقصائهم وتصفيتهم اذا دعا الامر وهم من هاجموا الرجل الى ان اوصلوه الى حبل المشنقة وكل هذا لشئ في نفس يعقوب فاذا كان الأستاذ/ محمود محمد طه ضال فهؤلاء اضل سبيلا ويجب ان يعدموا ويصلبوا في ميدان عام مثلما حكموا عليه بالضلال فنحن الان عرفنا ضلالهم الذي فاق ضلال ابليس ويجب ان يستتابوا كما فعلوا مع الاستاذ / محمود محمد طه و ان لم يفعلوا يشنقوا بلا اسف عليهم لأن الاسلام ليس فيه حاجة اسمها اخوان مسلمين ولا انصار سنة ولا الجماعات المتطرفة كلها بدع وافكار انشأها اشخاص .
فكيف يكون فكر الأستاذ/ محمود محمد طه فكر ضال وفكر هؤلاء الرعاع غير ضال اذا كانوا قد احلّوا الربا واحلّوا قتل البشالنفس البشرية من غير حق والان تروج المخدرات في دولة المشروع الحضاري فلماذا اذدواجية المعايير في الحكم على الناس .
اذا كنت انت ترى بعين واحدة فيجب الرجوع الى نفسك وان تزن الامور بميزان واحد وعادل فالرجل الان في ذمة الله وهؤلاء الرعاع امامك استحلّوا كل منكر باسم الاسلام والاسلام منهم برئ فيا ترى لماذا لا يعدمون كالمفكر الذي اتت استنارته في الزمن الخطأ وسابقة لأوانها.

فى تقديرى الساحة السياسية الآن محتاجة لخطاب سياسى جديد يقدر يضع ملامح ورؤى سياسية لمستقبل الدولة السودانية .الخطاب السياسى الموجود الآن مستهلك ولا يحمل بشريات أمل للخروج من هذه الازمة الطاحنة التى وضعتنا فيها جماعة الهوس الدينى التى تحكم بإسم الدين الإسلامى وهى بعيده كل البعد عن تعاليم الدين الحنيف الذى يأمر بالعدل والمساوة بين الأفراد ووضع لنا حكم وتشريعات تنظم لنا حياتنا عبر الأيات القرآنية التى نزلت عبر الوحى على الحبيب المصطفى

فى يوم الخميس 17 يناير 1985م صادق الرئيس جعفر نميرى على حكم الاعدام ، بعد أن أوسع الفكرة الجمهورية تشويهاً ، ونصب نفسه قاضيا على أفكاعند الساعة العاشرة من صباح يوم الجمعة الثامن عشر من يناير 1985م، الموافق للسادس والعشرين من ربيع الآخرة من عام 1405هـ، صعد الأستاذ محمود درجات السلم إلى المشنقة تحت سمع وبصر الآلاف من الناس، وعند ما رفع الغطاء الذي كان علي رأسه قبيل التنفيذ، أسفر وجهه عن ابتسامة وضيئة لفتت الأنظار، فانفتحت، بهذا الموقف الأسطوري، وبهذه الابتسامة، دورة جديدة من دورات انتصار الإنسانية على الخوف من الموت.
فى السادس من أبريل 1985م سقطت سلطة مايو أمام انتفاضة الشعب السودانى ، وفى 18 نوفمبر 1986م أصدرت المحكمة العليا السودانية حكمها بابطال أحكام المحكمة المهزلة ومحكمة الاستئناف المزعومة بحق الاستاذ محمود. وقد أعلنت منظمة حقوق الإنسان فيما بعد يوم 18 يناير يوما لحقوق الإنسان العربي ..رها ، فاتجهت الانظار الى سجن كوبر بالخرطوم بحرى فى انتظار تنفيذ الحكم.

( المصدر موقع الفكرة الجمهورية)