((إن الرجل الحر حرية فردية مطلقة هو ذلك الرجل الذي يفكر كما يريد، ويقول كما يفكر، ويعمل كما يقول، على شرط واحد هو أن يكون كل عمله خيرا، وبرا، واخلاصا، وسلاما، مع الناس..
إن غاية التوحيد أن تكون في سلام مع الله، لتكون في سلام مع نفسك، لتكون في سلام مع الأحياء، والأشياء.. فإذا كنت كذلك فأنت (الحر)..))

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (لا إله إلا الله)

كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

عندما غنيت بمنزل الأستاذ محمود محمد طه

عبدالرحمن بلاص

الخميس 16 رجب 1409 هـ - 23 فبراير 1989

كان ذلك أواخر عام 1978 وكانت مجلة الشباب والرياضة التي كان يرأس تحريرها الأستاذ حسن أحمد التوم تتأهب لإصدار عدد خاص بالذكرى الثالثة والعشرين للإستقلال.. والتي تصادف يوم الإثنين أول يناير عام 1979 واجتمعت هيئة التحرير ووضعت برنامجا وقسمت العمل.. وكنت وقتها متعاونا معها.. وكان عليّ أن أجري تحقيقا صحفيا مع بعض شخصيات ترك لي الخيار في تحديدها.. ووضعت أسئلتي وأنطلقت أجري وراءها.. وكانت أمكانها متفرقة في هذه العاصمة المتسعة.. وكانت الشخصيات التي وقع الإختيار عليها هم الأساتذة الإجلاء.. محمد عمر بسير – محمد ابراهيم ابو سليم.. الحاج عبدالرحمن.. حسن نجيلة.. عبدالله رجب.. محمود الفضلي.. ومحمود محمد طه.. وكانت الأسئلة هي:
في الفترة التي شهدت كفاح الشعب السوداني الكبير من أجل نيل الإستقلال كانت هناك بالطبع تنبؤات وشيئا من التصور في أذهان قادتها واصحاب الرأي بين رجالها لما سوف يكون عليه وجه الحياة في السودان بعد ان يتحقق الاستقلال وينال التحرر وتكون الأمة قد تهيأت للعيش الكريم في نطاق الأسرة الدولية
أ- بما انك عشت الفترة كأحد رجالاتها المؤثرين في مجرى احداثها.. يهمنا أن تحدثنا عن تصوركم في أثناء تلك الفترة لما سوف يكون عليه الحال بعد الاستقلال باثنتين وعشرين سنة..؟
ب- وماذا ترى الآن من اختلاف بين التصوّر والواقع.. ما تحقق منه وما لم يتحقق.. ولماذا..؟
عقب الإستقلال نشأ جيل جديد وتربى في ظل ظروف وملابسات تختلف كما وكيفا عما خبره الآباء والأجداد من ظروف وملابسات.. فما هي في نظرك أوجه الإختلاف الأساسية في العبقرية الخاصة التي تميّز جيل الآباء عن هذا الجيل..؟ وما هي ملاحظاتكم؟
ولكي أصل الى الأستاذ محمود محمد طه كان علي أن أركب بكاسي الثورة بالنص وأنزل هناك حيث يقوم منزله بالحارة الأولى.. ووصلت وطرقت الباب وكان فاتحا بطبيعته.. وسمعت من الداخل صوتا يقول: تفضل
وتفضلت ودخلت وعند منتصف الطريق للغرفة التي كان يجلس فيها جمع من الناس قابلني شاب.. وبعد السلام سألته عن الأستاذ فأشار الي أن أتبعه.. وعند مدخل الغرفة توقفت مسلما على الجميع.. ولأن الوجه بدا غريبا عليهم قام الأستاذ من مجليه وأتى مرحبا.. ولأنه أدرك أنني لا بد قادم من أجل أمر فانه قادني الى غرفة أخرى وأجلسني على كرسي وجلس هو على آخر وردد ترحيبه ولأنني كنت أعلم أن ظروف مثل هذه الشخصيات قد لا تسمح بالسؤال والجواب مباشرة فإنني كنت أكتب الأسئلة في ورق كنت أحمله معي لأتركه ورائي ليجيب عليه وقت فراغه.. وكنت أتوقع أن الأستاذ سيكون من هؤلاء لهذا وبعد أن أخبرته بغرض الزيارة ناولته الورقة التي عليها السؤالان وانتظرت اترقب.. وحين إفردها أمام عيونه وراح يقرأ فيها وجدتها فرصة لأتأمله مليا.. يا الله.. هذا الوجه ذو الشلوخ الستة.. والذي تبدو عليه الطيبة والوداعة وسماحة النفس ونقاء الروح.. فيه شبه كبير من أخوالي محمد حسين وسليمان واخوانهما وقامت في نفسي رغبة أن أشب واقفا واعانقه مرة وثانية وثالثة .. و.. فجأة رفع رأسه وطلب مني مهلة يومين لمشغوليات تنتظر الإنجاز.. فوافقت وصافحته وخرجت..
وفي الوعد المحدد ذهبت وطرقت الباب وكان مفتوحا من أصله.. ولم انتظر هذه المرة لم يقول لي تفضل.. بل تفضلت من تلقائي.. ألم يعد المنزل منزل أحد أخوالي وقابلني بترحاب أكثر وأخبرني انه كتب أجوبته وان كل شيئ جاهز.. وتقدمني الى غرفته الخاصة وهو يكرر ترحيبه وبعد أن جلست ذهب هو الى كتاب ضخم كان موضوعا فوق منضدة صغيرة وأخذ منه أوراقا وناولني اياها وطلب مني مراجعتها حتى اذا غمض علي شيء أو صعب علي قراءة خطه أوضحه لي.. وبعد أن قرأت أجوبته ووجدت كل شيء على ما يرام ثنيت الأوراق وأدخلتها في جيبي.. وانتظرت وكان هو قد خرج من الغرفة اثناء قراءتي.. وبعد قليل جاء ومن خلفه كانت تسير كوكبة من الشابات والشبان وتوزعوا على الأماكن الشاغرة بالغرفة بعد أن صافحوني واحد وراء الأخرى.. وكانوا جميعهم يتظرون الي مما أربكني قليلا.. وخيّم علينا صمت لبرهة قطعه هو قائلا: أهلا بك في دارك.. في المرة السابقة ما كنا نعرف أنك انت الفنان عبدالرحمن بلاص بذاته لولا الأستاذ عبداللطيف عمر حسب الله الذي عرّفنا بك.. ولأننا من المعجبين بك وبأغاني التراث والأصالة التي ترددها فإننا نطلب منك الآن في رجاء صادق أن تسمعنا شيئا وسيعاونك هؤلاء الشبان والشابات.. وأشار بيده فهبت فتاة وضعت أمامي المنضدة.
ولأن المفاجاة كانت مذهلة حقا.. ولأنني لوهلتي الأولى لم أصدق ما أسمع.. تنحنحت وأنا أبلع ريقي وقلت: نعم عبداللطيف عمر حسب الله هو أخي وابن قريتي السقاي ريفي مروي.. و.. سكت.. وتلفت حولي كم يطلب نجاة.. الا أن العيون التي كانت مصوّبة نحوي كانت كالسياج الذي لا يمكن تخطيه أو عبوره.. وكانت نظراتها ودودة ومشجعة.. فلم يكن أمامي من بد أو مهرب سوى أن أبدأ..وأخرجت المنديل من جيبي ومست حبات عرق كانت قد تجمعت على جبيني ووجهي ورقبتي من مباغتة الطلب.. وتوكلت.. وأدنيت الطربيزة مني أكثر.. وبدأت في الغناء.. غنيت أكثر من أربع أغنيات دفعة واحدة.. وكانت الشابات والشبان يؤلفون كورسا وكأنهم تدربوا على ذلك من قبل.. وعندما توقفت لأمسح ما شحّ مني من عرق توجه الأستاذ الي بشكره وامتنانه.. ومثلما غنيت لهم طلب من حواريه وطالباته أن يسمعوني شيئا من انشاد الجمهوريين وفعلا انشدوا وأجادوا.. فعزم علي أن أفطر معهم قبل رحيلي.. فأكلنا وشبعنا.. وخرجت من هناك الى الشارع والى المجلة رأسا لأحكي للأخوة والزملاء ما حدث.. بعضهم صدق ما قلت.. وبعضهم الآخر رفض أن يصدق.. ولكني أنا كنت سعيدا سعادتي يوم أن سجلت أول أغنية للإذاعة وذهبت لأستمع اليها وهي تذاع لأول مرة من ربوع السودان.
و.. يا لها من ذكرى عزيزة تقفز الى الذاكرة كلما رأيت صورة الأستاذ أو قرأت موضوعا عنه منشورا بأحدى الصحف والمجلات.. ويا له من ألم ممعن ذلك الذي يجتاح النفس كلما تذكّر الواحد منا انه ذهب عن دنيانا اللئيمة نتيجة مؤامرة دنيئة خسيسة دبرتها جحافل الظلام والإظلام التي يزعجها ويغشى عيونها أي نور وضاء مثل هذا يسطع ويشع في سماء الفكر في بلادنا..
ويا أيها الأستاذ الجليل.. لك الرحمة وذكرى استشهادك الرابعة تهل على قطرنا.. أما قتلتك فعليهم اللعنات حيثما حلوا.. ولا نامت لهم أعين.. ولا ارتاحت لهم ضمائر

الخميس 16 رجب 1409 هـ - 23 فبراير 1989