((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

لن نمل الأنتظار


قبل تنفيذ حكم الاعدام على شهيد الفكر والحرية
الأستاذ محمود محمد طه

محمد عثمان كجراي



إفتقدناك ضياءً
في أسارير الوجوه النابهه
كنت في إشراقة الفكر كبيراً
والذي اغتالك وجُهُ من نفايات الوجوه الشائهه

قبلك استشهد في المحنة رهُطُ
وقرأنا صور التعذيب في وجه ابن حنبل
فليكن ..
ها أنت في محنتك الكبرى على الساحة أنبل
من أدانوك أسميهم
سيوف البغي في دولة مهووس بن طنبل
نحن في حضرة مولاهم دعي الدين
في قبضة مأفون وتنبل

روعت في غصنها الأخضر في الشط حمامة
مهرجان السخط يستعجل أشراط القيامة
لن نولي وجهنا شطر اليمامة

فليكن .. فالمحنة الكبرى إذا عادت
فلن نهتز من صوت العصابات المخيفة
نصبوا الطاغي إماما
بايعوا تحت ظلال القصر جيفة
آآآآآه ما أبعد هذا اليوم من يوم السقيفة
هأنا أصرخ في سمع الخليفة
ان كل الخطب الجوفاء
في منبره المحفوف بالجند سخيفه

كل تهريج الأناشيد هراء
وعيون الغضب الصامت سخطُ وازدراء
يا حفيفاً من جناح الملك المرسل في غار حراء
قد قرأنا وتعلمنا
بأن الله لا يخذل جيش الفقراء
ظلت المحنة سيفاً في رؤوس الابرياء
والذي يرفع هذا السيف مرصودٌ
على رأس الطغاة الاشقياء
فإذا ما انهك التعذيب كل الأوفياء

فلأن الله قد أوسع عمر الاختبار
لن نمل الأنتظار
كلنا إن لم تكن تعلم
لم يسرع بنا الحزن لذل الانكسار
قد تعلمنا على دربك معنى الانتصار