في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

ماذا بعد التهافت؟

خاتمــــة


وفى ختام هذا السفر فإننا نحب ان يكون مؤكدا في الأذهان مسئولية وزارة الشئون الدينية والأوقاف عن هذا العمل الطائش.. فإن ائمتها، ووعاظها، (والذين هم يعتبرون موظفين رسميين) ظلوا يروجون لهذه الجهالات، ويحرّضون الناس على الجمهوريين..
ان استغلال اجهزة الدولة الرسمية لمحاربة الجمهوريين، او قل لمحاربة الحرية الفكرية، بهذه الصورة، أمر يجب أن يقف عند حده..
ان هذا البيان لا يكتفي بان يطلب من الأئمة والوعاظ محاربة الجمهوريين، وإنما يوّسع الدائرة الى أبعد من ذلك.. فالبيان يقول في خاتمته:
((وقد بيّنا حكم الدين فيه وفي متبعيه ونحن الآن بيّنا حكم الإسلام في كل مناصر له أو كل ساكت عن الحق بالنسبة لحامل معول الهدم لدين الله وشريعته))!!

وهكذا سيجند الأئمة والوعاظ في هذه الحرب الجديدة التي افتعلها هؤلاء "العلماء"، وأرادوا ان يجعلوا من وزارة الشئون الدينية حاملا لألوية هذه الحرب الجديدة التي تستهدف ارهاب الناس جميعا.. ولكنهم: ((كلما اوقدوا نارا للحرب أطفأها الله.))..

الأخوان الجمهوريون
أم درمان ص.ب 1151 ت 56912
الطبعة الأولى الإثنين 29 مارس 1976