في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search
لقاء الأستاذ محمود محمد طه
بمندوبي صحيفة القبس الكويتية


مدينة المهدية - مايو 1981

الجزء الثالث

لقاء الأستاذ محمود محمد طه بمندوبي صحيفة القبس الكويتية

منزل الأستاذ محمود - مدينة المهدية - مايو ١٩٨١


الصحفي: الآن موقفكم من النظام كيف؟

الأستاذ: نظام نميري؟

الصحفي: نعم

الأستاذ: أوه، ده بيدخل في موضوع طويل، إنت لو كنت عايز نتم ليك النقط اللي بكون فيها التطوير، نتمها، .. لكن يمكن أن نقول..

الصحفي: لا بأس بس احاول اقيف حتى أرجع القضايا الحديثة التي ممكن أطلع عندي موضوع

الأستاذ: آي ده كله يجيك، نمشي ليك في موقفنا من النظام ولا نتم ليك السؤال الأولاني؟

الصحفي: بكيفك، إذا كان إيجاز نمشي ..

الأستاذ: طيب، إنت برضه إذا عايز الإيجاز ، أنا بكون لي أسهل، لكن أنا كنت عايز أوفي ليك ..

الصحفي: لأن تعرف أنا حريص على أن أقدّم صورة أيضاً تكون مضغوطة ومهضومةى .. إذا كثّرت عليهم راح يكون على أساس ممل إلهم و.. لأنه في بعض القضايا اللي لازم أقدمها مثل رأيك إنت من الصلاة..

الأستاذ: كل حاجة ممكن نجي ليها.

الصحفي: نعم أحسن ولذلك نرجع لقضايا آنية

الأستاذ: هو بقى شوف، الموضوع ده جدلي إلى حد بعيد، يعني الرأي ده ما قيل بيهو عبر تاريخ الإسلام، ولذلك إذا كان في إيجاز مُخل ما مقعّد يجوز ما يمشي في اتجاهك الإنت عايزه .. الشاهد، نحن نرجيء سؤالك عن النظام الحاضر، ونمشي في موضوعنا؟

الصحفي: أي نعم تفضّل.

الأستاذ: طيب .. نحن إذا دعاة لتطوير الشريعة من آية الوصاية إلى آية الحرية والديموقراطية البتمارس ومافي وصاية من أحد على أحد .. الوصاية بالقانون على كل الناس .. ده فيما يخص السياسة .. فيما يخص المرأة – الاجتماع - في المساواة بين الرجال والرجال في الملل المختلفة، المسيحي والمسلم والبوذي الوثني الملحد كلهم ، في الحقوق الوطنية يجب أن يكونوا متساويين .. المساواة بين الرجال والرجال، والمساواة بين الرجال والنساء .. ودا عندنا برضو عتيد وحاضر في الإسلام، خصوصاً أمر المرأة .. أمر المرأة جاي في القرآن المدني ((الرجال قوامون على النساء، بما فضل الله بعضهم على بعض، وبما أنفقوا من أموالهم، فالصالحات قانتات، حافظات للغيب، بما حفظ الله، واللاتي تخافون نشوزهن، فعظوهن، واهجروهن في المضاجع، واضربوهن.. فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا..))، يمشي للحد ده .. ده القرآن المدني وقامت عليهو الشريعة لكن القرآن المكي يقول "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة" .. لهن مثل الذي عليهن بالمعروف كأنها مخاطبة في الحقيقة بلغة العصر الحاضر في مسألة الأجر المتساوي للعمل المتساوي .. لهن من الحقوق مثلما عليهن من الواجبات .. دي يجي تطوير برضه في الوضع الإجتماعي أنه النساء والرجال أمام القانون متساويين، مافيش وصاية من أحد على أحد ولا قوامة من أحد على أحد .. ودي المسائل التلاتة اللي بتحتاج إلى تطوير في الأمر ده بصورة ظاهرة .. يمكن ده يعيطيك صورة في دعوتنا، دعوة إلى تطوير التشريع، من الآيات المدنية إلى الآيات المكية، وفي المستويات دي بصورة خاصة .. التشريع كله ما بيخضع للتطوير، مثلاً القصاص والحدود ما بدخل فيها التطوير إلا شي طفيف يجي من ملابسات العصر .. زي مثلا السارق بتقطع يده، راح يظل بتقطع يده إذا قام عليه الركن .. والركن أنه يسرق النصاب .. إذا سرق أقل من النصاب ما بتقطع يده .. النصاب إذا سرقه ، يسرقه من الحرز، الحرز معناها المحل اللي هي مخفية فيهو، ومحفوظة فيه وبيشعر أنه إذا عاين يشيل منها يخشى أن يشوفوه الناس، ده حرز .. فإذا أخذ النصاب من الحرز، برضه ينظر فيهو إذا هو جائع فإذا جائع لا تقطع يده، والركن ما قام .. بعدين إذا ما جائع ينظر فيهو هل هو مجنون إذا مجنون ما بتقطع يده، يعالج .. أ هنا يمكن التطوير البدخل في الحد ده هو مقدرتنا نحن على معرفة أنواع الجنون شنو، يجوز زمان ببساطة الما بمشي عريان والا يجدع الناس بالحجارة ما يكون مجنون .. لكن في أنواع خفية من الجن تعتري الواحد في وقت معيّن، يعني في ناس إذا شافوا حاجة إنسان غيرهم ما يملكوا أن يعتصموا من أن يأخدوها، ده نوع من الجنون برضه.

الصحفي: هو عفواً كلامك .. بعض اللي التقينا فيهم من الناس عن الجمهوريين، يصفوك بنفس هذا الشيء.

الأستاذ: بصفوني بإيه؟

الصحفي: بهذا، يقول أيضاً هو رجل متزن ولكن قد يكون فيه نوع من الجنون، أنا آسف أقول هذا الكلام طبعاً.

الأستاذ: لا ، أنا ما عندي أي اعتراض. .. يجوز في نوع من الجنون .. قالوا السيد أحمد البدوي – دا استطراد برضو ما في ضرر منه ، السيد أحمد البدوي قال:

ولقد وصفوني بالجنـون جماعة فقلت لهم بيت لسامعه يحلو
مجانين .. إلا أن سر جنونهم عجيب على أعتابه يسجـد العـقل

ففي نوع من الجن زي ده ..

الصحفي: هذا حقيقة اللي .... (انتهى الجزء الأول من الشريط)

الأستاذ: ده يكون أحسن