((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

قف تمهل

العوض مصطفى

قِفْ تمهَّل

قِفْ تمهَّـل
أهدني صبرك وارحلْ
أهدني رأيًا سديدًا مثلما قد كنتَ تفعل
أهدني قولك مرحبْ ثم مرحبْ
أهدني كرسيَّـك المنصوبَ عند البابِ يلقاكَ فيطرب
إعطني من ذِكرك المحشـُود بالرُّوح المؤدَّب

خلـِّني جُـلبابكَ الأبيضَ عنوان سلامي
كـُن إمامي
أهدني شالكَ أزدانُ به وسط الزِّحام ِ
يا وجودًا صارَ للأمثال ِ في الدَّاعين مضرِب

يا أكـُفـَّـًا ودَّعتني ماتَ في الحلق كلامي
هل تـُرى قد غابَ عنـَّا
لا وكلا َّ إنَّـه فينا يغنِّي للسَّلام
يملأ ُ السَّـاح ويغدو بيننا بالحبِّ سامِي

كنت بالأمس ِ رأيتك في منامي
تنفضُ القبرَ وتحيا من جديد
كان في قلبي يقينـًا أنـَّـه راحَ لإحياءِ النـَّشيد
يدفعُ الرَّكب لعُرس الأرض ِ واليوم ِ السَّعيد
وغدًا ألقاكَ تحدُو فهو يُبدِي ويُعيد

أهدني منكَ حياءً
إعطني منك ضياءً
خلـِّني منك حضورًا من قريبٍ وبعيدْ