((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




ماذا قال العالم عن الأستاذ محمود؟

صفحة الغلاف والإهداء

ماذ قال العالم عن الأستاذ محمود ؟



الأخوان الجمهوريون

يونيو 1985 شوال 1405




الإهـــداء


إلى الرأي العام الإنساني
حيث وجدت الإنسانية
نهدي إليكم كتابكم هذا
وهو يحمل مشاعر و صلة الرحم الإنساني
بإهداء سيد الشهداء نفسه
إذ هو ، قبل أن تلتقوا معه في المشهد العظيم !! المحزن!! المؤلم!!
قد كان معكم يألم آلام الإنسان ، و يحلم أحلامه ، و يعمل
لمستقبله العظيم .. و كذلك قد أهدي إليكم كتابه
"الرسالة الثانية من الإسلام" فقال:
إلى الإنسانية !
بشرى و تحية ..
بشرى بأن الله إدخر لها من كمال حياةالفكر ،
و حياة الشعور ، ما لا يعين رأت
ولا أذن سمعت ، و لا خطر قلب بشر ،
و تحية للرجل ، و هو يمتخض ، اليوم ،
فيأحشائها و قد إشتد بها الطلق ،
و تنفس صبح الميلاد .