لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول



الأخوان الجمهوريون يتهيأون لتوزيع كتبهم بعد أن استقلوا البصات من الثورة لمراكز المدن الثلاث (الخرطوم ، امدرمان ، والخرطوم بحري) ..
لقد كان هذا النشاط يتم بصورة تكاد تكون يومية ..
تصوير عبد الله ايرنست جونسون