((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

أطل مقامي بذا المقام

عوض الكريم موسى

أطل مقامى بذا المقام * ففيه بعثي من الحمام

وإن عينا ترى سواه * تجوس في مهمه الظلام
وإن عينا تراه حقا * منامها ابغض الحرام

وإن نفسا لها مرام * حقيقة منك باتهام
فلا تطعها ولا تضعها * وردها عن هوى التسامي

وكيف أستعجل اقتصادي * وظلم نفسي به سلامي
مآلها باطن الرغام * فسوها الآن بالرغام

غدا زمامي إلى إمامي * وقد تجافيت عن منامي
فلم يطب لى سوى قيامى * فكيف أفنى عن القيام

ورقها موئل اعتصامى * ففيه عتقي عن انفصامي
أعيش عطلا أموت عطلا * بلا صفات بلا أسامى

حسام عزمي نبا مهيضا * وغمد ذلي احتوى حسامي
وان نصري به عزيز * إذا انتهى عنده انهزامي