لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

عيني لغير جمالكم لا تنظر

عبد الغني النابلسي

عيني لغير جمالكم لا تنظر وسواكمُ في خاطري لا يخطر
وجميع فكرى فيكمُ دون الورى وعلى محبتكم أموت وأحشر

يا سادة قلبي بهم متعلق أبدا وعنكم ساعة لا أصبر
إن نمت كنتم في المنام معي وإن في يقظتى قد كنت فيكم أبصر

لا فرق ما بيني وبين خيالكم إن غاب غبتم وإن حضرتم أحضر
إثنان نحن وفى الحقيقة واحد لكن أنا الأدنى وأنت الأكبر

ولعل لطفك أن يداركني فقد أقللت من أدنى وإني الأحقر
سبحانك اللهم يا ملك الورى إني بجاهك في الورى أستنصر

ولقد جعلت وسيلتي لك سيد أرسلته بالحق دينك يظهر
وهو النبي محمد دون الورى منك الصلاة عليه ليست تحصر