((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

فنى الوهم وزالا

الشريف محمد أحمد البيتي

فنى الوهم وزالَ * لم يكن الا ّضلالا
ليس للفاني وجود * إنما كان خيالا

يا أنا يا وهم يامن * كان لولاه محالا
وجهك الفاني ويبقى * وجهه الحق تعالى

عشيت عينك قد * عاينت يا مفتون آلا
مقتضى الحق فناء * الخلق حالا ومآلا

إنه المشهود من قد * ملأ العين جمالا
كوننا لمعة برق * من حمى الغيب تلالا

وحروفا قد قرأناها * جمالا وجلالا
وكتابا قد شهدناه * صفات وفعالا

وعرفناه وجودا * ليس يفنى وكمالا
أزليا سرمديا * عن حدوث يتعالى

أيها الساري رويدا * لا تقل ليلي طالا
طلع الفجر فعرس * ان صبغ الليل حالا

هذه شمسك عند * الأفق تعلو فتعالَ
والضحى قارب فاقرأه * تجد فيه مثالا

ونهار الفتح ان * جلّ ضياها فاستحال
ليلك الداجى نهارا * والسوى بان وزال

وتوحدت به ذاتا * ووصفا وفعالا
فابق بالله فإن قلت * فما قد قلت قال
طلع الفجر به فانعم * فقد أوتيت بالا