((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

كشفت الحجب عن عيني

عبد الغني النابلسي

كشفت الحجـب عن عيني ونور الوجه قد أشرق
وبيـني زال من بيني ولاح البرق بالابرق
فلا كيـفي ولا أيني ومن يعلـق بنا يغرق
وحبي قد وفى ديني بزاهى ثغرة الافرق

بدا بالجانب الغربي جمال الوجه من سلمى
فزال البعـد بالقرب وطاب المبسم الألمى
ولاح السر في قلبي وربي زادنى علما
فيا بدري ويا زيني تجافيك الشجـي أحرق

سقاني الكـأس من نفسي وفيه خمرة الارواح
فسكري كان عن حسي وعن عقلي وعما لاح
وقد أخـرجت من حبسي إلى اطلاق ساقي الراح
وصدقي بان من ميني وعود الحظ قد أورق

لنا الألحـان قد رقت وراق الجنك والطنبور
وأسـراري لقد حقت وقلبي بالمنى مسرور
واستار الحجـى انشقت وناري بـدلت بالنور
وعن عيني انمحى غيني فكيف الصب لا يأرق

لحاك الله يا لاحي الى كم منك هذا اللوم
فإنى المثـبت الماحي وإنى من رجال اليوم
متى ما ذقت من راحي عرفت العذر عنـد القوم
تعال ادخـل بلا شين الى تيار ذا المغـرق