((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

أتيناك بالفقر يا ذا الغـنى

عبد الغني النابلسي

إليك من البعد قلبي دنا
ومنك لقد نلت كل المنى
فيا من لنا قال إني أنا
أتيناك بالفقر يا ذا الغنى * وأنت الذي لم تزل محسنا

وعند الصباح وعند المسا
نهيم اشتياقا بفرط الأسى
عهدناك برّا بنا مؤنسا
وعودتنا كل فضل عسى * يعود الذي منك عوّدتنا

سراة الهوى بالهوى ولّهوا
وفيك عن الغير قد نوّهوا
إليك كفوف الدعا وجهوا
مساكينك الشعث قد موّهوا * بحبك إذ هو أقصى المنى

لقد جاء من فرعنا أصلكم
ونحن الذي عمنا فضلكم
وهيهات أنا نكافي لكم
فما في الغنى واحد مثلكم * وفي الفقر لا عصبة مثلنا

فنينا بمن لم يزل سرمدا
ومنه به قد سمعنا الندا
ويا من خفى عن عيون العدى
رأيناك في كل أمر بدا * وليس من الأمر شيء لنا

طمسنا بأنواركم والسنا
وآل الورى عندنا للفنا
وقد صار لي حبكم ديدنا
سترت اسمكم غيرة ها أنا * أموه بالشعب والمنحنى

جرت خوف هذا الجفا أدمعي
وشوقي به التهبت أضلعي
وأنت الذي لا سواه أعي
إذا كنت في كل حال معي * فعن حمل زادي أنا في غنى

على سيرنا لم يزل سيركم
وفي روض قلبي شدا طيركم
وخير جميع الورى خيركم
فأنتم هم الحق لا غيركم * فيا ليت شعري أنا من أنا

* تخميس لقصيدة الشيخ أبي الحسن التستري الشاذلي