لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

ما تركت الكل إلا ورعا

عبد الغني النابلسي

ما تركـت الكل ألا ورعا فسقى الله زماني ورعى

قمر الغيـب بدا في افقى يتجـلى ولفرقي جمعَ
وفروضي حرمت فيه كذا سنني صارت عليه بدعا

يا رجـال الغيب عيني شهدت غيبكم كالبـرق لما لمعَ
وانقضـى الليل الذي انجمكم فيه والفجر عليه طلعَ

ووراء هذا الورى كعبتنا طاف قلبي بحماها وسعى
ورمى جمرة نفسي بمنىً قرّبها سبع صفات تبعا

فإذا كنت فكـوني خطأ وهو ذنب كان مني وقعَ
أين من يفـهم قولي ويرى ما أرى من حق شرع شرعَ

وامتلأ الكـأس ولا كأس هنا والوعـاء فاض وما ثم وعاء
والتماثيل عليها عكفت أمة الوهـم وزادت طمعا

بين تنزيه وتشبيـه له حضرة حـيرت المطلعَ
كلما قربني همـت به أو تدانيت إليه إرتفعَ