لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

نسمات هواك

محي الدين بن عربي

نسماتُ هواك لها أرجُ تحيا وتعيشُ بها المهجُ
لا كان فؤاد ليس يهيم إلى ذكراك و ينزعجُ
وبنشر حديثك يطوى الغمُّ عن الأرواح و ينفرجُ
وببهجة وجه جمال جلال كمال صفاتك أبتهج
ما القوم سوى قومٍ عرفوك وغيرهم همج همجُ
دخلوا فقراء على الدنيا وكما دخلوا منها خرجوا
قومٌ فعلوا خيراً وجدوا وعلى درج العليا درجوا
شربوا بكؤوس تفكرهم من صرف هواك وما مزجوا
يامدعياً لطريقهم قوّم نظرا بك ينعوج
تهوى ليلى وتنام الليل فوحقك ذا طلب سمج