((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

هذا الكثير الواحد

عبد الغني النابلسي

هذا الكثير الواحد * فافرح به يا واجد
فجميعنا منه له * طول الزمان محامد
ما الكل إلا راكع * أبدا إليه وساجد
ولنا معانيه التي * منه تلوح مساجد
إن السجود هو الفنا * فيه لمن هو قاصد
وكذا الركوع الموت عن * دعوى النفوس الوارد
فاعجب لأمر زائد * منه وما هو زائد
خلق تكثر عدهم * فتناسلوا وتوالدوا
وتفرقوا فرقا وهم * محسودهم والحاسد
وجميعهم صور له * عادت بهن عوائد
وهم الشؤون لذاته * فطوارف وتوالد
وأمورنا انتظمت به * عنه فنحن قصائد
أيقظ فؤادك وانتبه * لظهوره يا راقد
واعلم بأنك واجد * فيه وأنك فاقد
فهو الذي بشؤونه * متقارب متباعد
والكل منه له به * في الحالتين فوائد
بحر يميد بسفنه * أبدا وما هو مائد
هو مطلق وقيوده * معدودة والعادد
فاسكن به في ظله * فهو الكريم الماجد
أيان تقصده تجد * منه تمدّ موائد