ولكن كيف يُمَرِّن الإنسان نفسه بطريقة منظمة على أن يحيا دائما في حالة من الوعي الداخلي واليقظة وضبط النفس؟؟ الجواب قريب: ((أن يقلِّد محمّداً فى منهاج حياته تقليداً واعياً مع الثقة التامّة بأنّه قد أسلم نفسه إلى إرادة هادية ومهتدية، تجعل حياته مطابقة لروح القرآن وشخصيّته متأثّرة بشخصية أعظم رجل وتعيد وحدة الفكر والعمل فى وجوده ووعيه كليهما، وتخلق من ذاته المادية وذاته الروحية كلاً واحداً متسقاً قادراً على التوفيق والتوحيد بين المظاهر المختلفة فى الحياة

كتاب (قل هذه سبيلي)


إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

هذه أيامه

هذه أيامه * قد دنت أقدامه

أدلجت أظعانه * والورى خضعانه
حشونا قرآنه * آن فينا آنه

كل أمر قد جرى * كل سر قد سرى
خل عيني يا كرى * كى أرى أرى أرى

خلي لي يا غفلتي * صون وقتي المفلت
فيه القى هدأتي * حيث ألقى نشأتي

كل شيء قد دعاه * قبلنا بما وعاه
إن هذا مجتلاه * قل منا من رآه