((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

على الدرب

الشريف محمد أحمد البيتي

ألا ان وجه الحق أبيض أبلج * فدونكم فالباطل اليوم لجلج
دعونا الى رشد ففيم اباؤكم * دعاء الذي في الحق لا يتحرج
دعونا الى حق من الله منزل * به أنبياء الله للناس أخرجوا
مشينا على الدرب الذي فيه قد مشو * فهل غيره للمسلم الحق منهج؟
مشى فيه ابراهيم من قبل أحمد * وموسى وعيسى والنبيون فادرجوا
لكل رسول شرعة قد أتى بها * كل ذى عقل الى الحق يعرج
فقد جاء بالتوراة موسى ولم يكن * لمعشره الا بما جاء مخرج
وبشر بالانجيل عيسى بن مريم * فقام بما يسمو به الخلق يلهج
وقد كان وهو الروح في الارض نفحة الهية أنفاسها تتأرّج
ومن بعدهم جاء النبي محمد * أمين السماء ومن به الرسل توجوا
وجاء بدين جامع وشريعة * اليها بنو الانسان في الأرض أحوج
وجاء بها كالشمس ساطعة بها * تضاء الشعاب المظلمات وتسرج
حوت صحف القرآن ما كان قبله * وما بعده يأتى الى اليوم نخرج
ومن بعد هذا كله قد أتى به * فانواره في حرفه تتوهج
الام دعوناكم؟ الى روح شرعة * سماوية عنها بكم لا نعرج
الام تلوّون الرءوس فهل لكم * سوى ما به جاءت من الضيق مخرج؟
وحتّام حتّام التّلاحى؟ هل بدا * لكم غير هذا المنهج الحق منهج؟
وفيم التأبّى والتّنائى عن الذي * اليكم أتى من ربكم والتلجلج؟
الا أين اسماع تخاطب فيكم * وأين عقول حرّة لا تهرج؟
وأين نفوس بالمعارف قدست؟ * فما باطل فيها به الحق يمزج
متى يسمع الدّاعى الى الله صوته * نفوسا بها الاهواء في الارض تمزج؟
متى يستجيب المؤمنون بربهم * الى دعوة فيها الفضائل تدرج؟
هلموا الى الأصل القديم فإنه * نجاة لكم فيه من الإثم مخرج
هلموا الى إفيائه فهو جنة * اليها لعمري المنتهى حين نعرج
هلموا لتحيوا بالجديد قديمكم * فما بسواه ضيق نفس يفرج
أظل زمان هزّ منّا نفوسنا * إليه هوى من جانب الغيب مزعج
أرى ومضة في الأفق لاح بريقها * بصرت بها أنوارها تتأجج
سيخرج بإسم الله في الأرض قائم * فتستبشر الدنيا به حين يخرج
ويملؤها عدلا وأمنا ورحمة * ويجذبها نور إليه فتهزج
وقد بشر الهادى به أمة الهدى * فما مسلم الاّ به قام يلهج
ويظهر روح الله عند ظهوره * فيملؤها طيبا شذاه المؤرج
وتمتد أسباب السماء فلا ترى * على الأرض الاّ نورها يتبلج
سلام من الأعلى على الروح نوره * به حلل الإسلام في الأرض تنسج
هلموا إلينا واستجيبوا لدعوة * بها هام دعوات السلام تتوج