لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

هوى قد أذاب النفس والروح والجسما

عبد الغني النابلسي

هوى قد أذاب النفس والروح والجسما فلم يبقي عينا للمشوق ولا رسما
وبعض اصطبار انفقته يد النوى وقد حسمت داء التسلي لنا حسما

سلونا على سلمى نفوسا نفيسة وإسما لنا لم نبق ذاتا ولا إسما
هي الكنز والجسم الكثيف جدارها اذا جهل الداعي بها يمتليء علما

وما القرب الا البعد عنها لانها على الضد من حيث كنا بها وهما
هي العقل بل وهي المعاني جميعها هي الحس والمحسوس ان خص او عما

فإن رمت ان تدنو اليها فكن بها بعيدا ودع ان رمت فهما لها فهما
وقف عندها واترك وقوفك تاركا لتركك تكشف عن هلال بها تمّا

وإياك والإقبال بالنفس نحوها وإياك والإعراض عنها بها زعما
وصلها بما منها ومل نحو حانها بميل تراه جاء من نحوها حتما

وكن ناظرا آثارها بعيونها وإلا فعن أثارها لم تزل أعمى
و لاتسمع الأصوات إلا بسمعها فإنك ان تسمع بها تسمع الصما

ونادي بها في الناس واستمع النداء تجبك رجال نحوها ألفوا الهما
وحول لها عن وجه ذاتك حجبها ترى الشمس تهدي من سنا عقلك النجما
ولا تحتفل بالكل ان ضل او غوى فما فائز منها الا بما خصه سهما