((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

هيكلي سام سليم الشبح

عبد الغني النابلسي

هيكلي سام سليم الشبح * طاهر الذيل نظيف القدح
وإنائي بالتجلي طافح * يتكفى بفنون الملح

ومن المنبع روحي شربت * وبصدر صدرت منشرح
لا درى الغير ولا كان له * لمحة من نور تلك اللمح

هو في بيت هوى منغلق * وأنا في رفرف منفسح
أنا في المذكور والجاهل في * الذكر والفكر وعقد السبح

كلنا من نخلة واحدة * لكن العجوة غير البلح
وجهنا الحق غسلنا وسخ * الغير عنه بمياه الوضح

وتركنا الكل للكل فلا * بالمذمات ولا بالمدح
هى نفس كيفما شئت بدت * لي بشخص بالسوى متشح

وهو أمري نازل مرتفع * بمزامير الورى في مرح
كلهم منك خيالات فدع * عنك يا عبد الغني واسترح

وادخل البيت وبت في دعة * وتعانق معه واصطلح
واترك الكرسي والعرش وما * تحته للغي أو للفلح

وأهجر الجنة والنار ولا * تفتتن عن ذاته بالشبح
وتمتع بالرقيقات وفز * بالعطايا وافتخر بالمنح

وانخلع عنك وعربد طرباً * وتهتك في الهوى وافتضح
هذه دولتنا قد حضرت * دولة العز وكنز الفرح

وأنفضلنا أبداً من أزل * عين ماء دافق منسفح
روضة زهرتها يانعة * فانتشق نفحتها وانصلح
وتنصت لغناء بلبلها * وعلى المطرب لا تقترح