لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

ولما وردنا ماء مدين

عبد القادر الجيلاني

ولما وردنا ماء مدين نستقي على ظمأ منا الى منهل النجوى
نزلنا على قوم كرام بيوتهمُ مقدسة لا هند فيها ولا علوى

ولاحت لنا نار على البعد أضرمت وجدنا عليها من نحب ومن نهوى
سقانا فحيّانا فأحيا نفوسنا وأسكرنا من خمر إجلاله عفوا

مدام عليها العهد الا يسيغها سوى مخلص في الحب خال من الدعوى
شربنا فهمنا فاستهامت نفوسنا وصرنا نجر الذيل من سكرنا زهوا

سكرنا فبحنا فاستبيحت دماؤنا أيقتل بواح بسر الذي يهوى
وما السر في الأحرار الا وديعة ولكن إذا رق المدام فمن يقوى