لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

يا أيها الحسن المعمور مثواه

عوض الكريم موسى

يا أيــها الحسـن المعمور مثـــواه
دامـت محـــبته إذ دام مـــــــحياه

مــــــن جاء يسألكم ما شاء يؤتاه
ومـــن إستغاث بكم لأجــــابه الله

وأتيــت أســـألكم زادا لترحـــالى
مالى أذوب جوىً فى ذاتـكم مالى

الركـب تكلــؤه في البيــد أفيـــــاء
بالله لاذ فـــما مـــسته ضـــــــراء

للشمس في كبــد الزرقــــاء لألاء
ولعرش سيـــدها فى الأرض آلاء

من عند صاحبكم في الصدر أنباء
هــــــذى وصاحبكم للغيب إجـلاء

فى أرضـكم نبأٌ طــابت سجـــاياه
الله أدَّبـــه بالــــــــذات ســــــــواه

الله ســــنته الله مرقــــــــــــــــــاه
هــــــــذا الـذى أبــدا عـشتم لمرآه