لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

يا أيها المتدلي

عوض الكريم موسى

يا أيها المتدلي * من حضرة المتجلي
غثني بحل وثاقي * خذني إليك بذلي

بعضي يحارب بعضي * وحد بذاتك كلي
جهلي علي حرام * وسع بعلمك حلي

فكري يسابق قلبي * فارجعه كن لي خلي
أنت استواء نهاري * فامحق بشمسك ظلي

كلا نمد فقل لي * مما يمدك قل لي
الكون فيك يصلي * وأنت فيه تصلي

والصوم عندك غيب * عن السوي وتخلي
والحج وقفة عبد * حر بكل محلي

فأرسل غمامك صوبي * وأعقب بغيثك طلي
الوجه أنت عيانا * ألقاه حيث أولي

يا غوث يا غيث غثني * من شول جسمي المخل
أفرغ علي العقل صبرا * أبلغه سوح التخلي

سدد خطاي لعلي * أخطو خطاك لعلي
يا آخرا كل وقت * وبصفوه متحلي

يا مالكا كل وقت * من كيلك القسط كل لي
أنت العريس وعرسي * في عرسك المتجلي

أنت ابن مريم فينا * لم يبق غير التجلي
فانشر لواء سلام * وانزع كوامن غلي
واحي الوجود بنور * من ناظريك مطل