ولكن كيف يُمَرِّن الإنسان نفسه بطريقة منظمة على أن يحيا دائما في حالة من الوعي الداخلي واليقظة وضبط النفس؟؟ الجواب قريب: ((أن يقلِّد محمّداً فى منهاج حياته تقليداً واعياً مع الثقة التامّة بأنّه قد أسلم نفسه إلى إرادة هادية ومهتدية، تجعل حياته مطابقة لروح القرآن وشخصيّته متأثّرة بشخصية أعظم رجل وتعيد وحدة الفكر والعمل فى وجوده ووعيه كليهما، وتخلق من ذاته المادية وذاته الروحية كلاً واحداً متسقاً قادراً على التوفيق والتوحيد بين المظاهر المختلفة فى الحياة

كتاب (قل هذه سبيلي)


إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

يا رب عناية

يا رب عناية * يا الله عناية
لم يجد عنائى * من غير عناية

حيلي الموءودة * سبلي المسدودة
بدءا مردودة * لقليل رضاي

شغلي بعيوبي * هو خير دروبي
لشهود غيوبي * ختما وبداية

جمل أوصافي * واستر إسرافي
إذ أنت الكافي * توبا وهداية

واصلح ميزاني * وانزع أضغاني
أنا هذا الجاني * و"أنا" هذي جناية

واجعل جلواتي * تحكي خلواتي
وامحق آياتي * إذ أنت الآية