لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

يا مرحبا

عبد الغني النابلسي

يا مرحبا يا مرحـبا يا مرحـبا هذا الحبيب أتـى وكان مغيبا

فتبينت أنـواره في ذاتنا لما فنينا فيه وانكشف الخبا
صبغت إرادته الخلائق كلهم بوجوده لما تجلى في القبا

يا طالما قد كـان عنا غائبا فينا ولم نشعر به فأتى النبأ
هذا المليح وهذه أوصافه كم أطلعت منه لقلبي كوكبا

وسرى نسيم الروح في أحشائنا فأمالنا طرباً كأغصان الربا
وبه انجمعنا يوم جمـعة وصله وتفرقت احزاننا أيدى سبا

وهو الذي عنـا أزال غياهبا منها وبالنـور المبين لنا نبأ
لا نستطيع نراه وهـو الشمس في إشـراقه وجميعنا فيه الهبا

فتبارك الله الذي هـو واحد أحد اليه كل ذي قلـب صبا
بجلاله فتن العقول وفاتن بجماله كل الحـواس تحببا