((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

بيني وبينك ياقديم جدار

عبد الغني النابلسي

بيني وبينك ياقديم جدار * هو جملتي بك حادث يا جار

والكنز أنت وراء ذلك كلّه * والطلسمات العقل والأفكار
فتحت رياضتنا اليك طريقة * فالشرع باب والحقيقة دار

وبدا جمالك للعيون وزال عن * وجه القلوب من الغيوب خمار
يا طلعة هى للمتيم جنة * تجري بها من تحتها الأنهار

أنهار أنواع العلوم فما السوى * الا الحقائق منك والأسرار
بتنا واصبحنا نراك فليلنا * من نور وجهك يا مليح نهار

ولقد نزلت فكنت جملة كوننا * وتفككت عنّا بك الأزرار
والوجه شقّق بالظهور ثيابنا * حتى بدا وأزيلت الأستار

الله أكبر هذه ذات الذي * نحن الشئون لديه والأطوار
وهى المقدّسة المنزهة التي * جلت فتاه بها الجميع وحاروا

وتحققوا بالعجز عن ادراكها * وبها اليها في الكمال يشار
عرفوا بها منهم حقائق أنفس * خفيت فكان بنورها الإظهار

لولا مقالة كن لشئ لم يكن * هي هذه الكلمات والأذكار
هذا هو الحق اليقين وغيره * قول عليه تعيّن الانكار