((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

تجلى الله في أم الليالي

عوض الكريم موسى

تجلى الله في أم الليالي * على الأكوان من غيب المثال

واشرق وجهه في كل فج * فأشرق كل وجه بالجمال
تنزل بالسلام على البرايا * فبدل حالهم أمنا بحال

وانشأ منهمُ خلقا جديدا * وتوج كل خلق بالكمال
وأنشأ عرشه في كل قلب * وانشأ جنة في كل بال

وأمضى السبع خضرا زاهرات * ومد الظل في الألف التوالي
هو الإنسان وارث كل فضل * وسيد كل وقت أو مجال

وليلة قدره فيها تجلى * على قدر تجليه الكمالي
وزوج هذه الدنيا بأخرى * ومدهما بأسباب الوصال

كمال الدين ليس له بلوغ * فعند المنتهى شد الرحال
هو الإنسان بدأ ثم ختما * تعالى ذو الجمال وذو الجلال

تدين له البرايا مسلمات * ويعنو كل شئ في امتثال
تنزل في العقول وظل كنزا * خفيا عن تمنّ أو منال

وهاهو قد أتى حقا يقينا * فحقق ما خلا أو في الخيال
وصرنا منه في حول وطول * وحال شهودنا عين المآل

يصفي خيرها من كل شر * ويهتك ما تسربل بالمحال
هو القيد الذي يبدي إلينا * من الإطلاق آيات الأعالي