لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول




إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

حط الورى بمنازل الأفراح

عوض الكريم موسى

حط الورى بمنازل الأفراح * إذ شط بى عنهم مهيض جناحي

ما لي سوى ذلي ومكرك آخذ * بأعنتي لم يجد فيه فلاحي
ما لي سوى ذلي ووصفي جاهل * لم أدر ما قد خط في الألواح

ما لي سوى ذلي وأنت محجب * في عزة عني بكل وشاح
ما لي سوى ذلي وقيدك قائدي * لأرى بأن القيد عين سراحي

يا ذل رد النفس عن صبواتها * وأكبح جماح الطامح الملحاح
يا ذل جللني فإني عائذ * بجناب من هو وحده إصلاحي

يا ذل هذا بارق من عنده * أبفرحة قد جاء بعد كلاح
يا ذل أنت تكتمي وتحملي * رزء الهوى إذ لست بالبواح

يا ذل هات الليل خلا سامرا * يا ذل هات الدمع بالأقداح