((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

إنشاد القصائد الشعراء المنشدون مقدمون

القصائد العرفانية

فى البهاء الأسنى

الشريف محمد أحمد البيتي

شُق ثوب الوهم عن ذاتك ينشق غطاها
وترى من حسن ذاك الوجه ما لا يتناهى
حضرة المعراج لا تلق عصا السير سواها
واسر بالروح ففي الإسراء للروح مناها
وأدخل الجنة في دنياك وانعم بشذاها

قدس الله وجوها شع في الكون سناها
واجهت وجه الذي كان اليه منتهاها
قبست من نوره أنوارها فهو ضياها
عرست في حضرة القدس ولاذت بحماها
فهى عند الله مثواها، وبالله رضاها

مقعد الصدق الذي كان إليه مرتقاها
وإليه وهي في الآزال مولاها دعاها
هى منه، حيث تزهو في نعيم بحلاها
من بهاء الله ذي العزة مولاها بهاها
شهدت من سر غيب الذات ما لا يتناهى

فهى منها حيث لا تشهد موجودا سواها
كلمت ذا العزة الباقى وناجته شفاها
فعليها صلوات لا إنتهاء لمداها
ثم عنها رضى الله وأولاها رضاها

وحبا السائر من أهل ودادي ما حباها
إنه الفتح وفيه سر يس وطه
إنما يرجع بالأسرار مخصوص رآها
إنها مرتبة في الكشف ما أبهى سناها
انها منزلة شمّاء طالت في علاها
لايرى ساحتها الفيحاء الا مصطفاها
أويدانيها وان جلّ فتى الاّ فتاها

كيف يبدو وجه ذات الخدر الاّ في فناها
أو يراها الهائم الولهان الاّ في حماها
فخذوا الأخبار بالايمان عمّن قد رآها
واسمعوها ثمّ عوها مثل من كان وعاها

فاذا أسمع داعيها ملبيه اقتفاها
واذا وافاكم الاذن فمن نودى أتاها
واذا ما فتح الباب فقد حان لقاها
حبّذا عنها الأحاديث رواها من رواها
من بهاء القدس في أنفاسها عرف رباها
نفحة من حضرة القدس سكرنا من شذاها

هذه سلمى لروحي قد تجلت في بهاها
يالها من ذات حسن أزلي لا يضاهى
كل شأن فيه عيني تجتليها في حلاها
فى حضوري وغيابي كيف ما كنت أرآها
نشطت روحي وعقلي هام بالحسن وتاها