ولكن كيف يُمَرِّن الإنسان نفسه بطريقة منظمة على أن يحيا دائما في حالة من الوعي الداخلي واليقظة وضبط النفس؟؟ الجواب قريب: ((أن يقلِّد محمّداً فى منهاج حياته تقليداً واعياً مع الثقة التامّة بأنّه قد أسلم نفسه إلى إرادة هادية ومهتدية، تجعل حياته مطابقة لروح القرآن وشخصيّته متأثّرة بشخصية أعظم رجل وتعيد وحدة الفكر والعمل فى وجوده ووعيه كليهما، وتخلق من ذاته المادية وذاته الروحية كلاً واحداً متسقاً قادراً على التوفيق والتوحيد بين المظاهر المختلفة فى الحياة

كتاب (قل هذه سبيلي)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

الذكرى الـ ٦٠ لدعوة الأستاذ محمود محمد طه لانسحاب السودان من جامعة الدول العربية

د. عبدالله الفكي البشير

المحاور:



 مدخل
 الدعوة للوعي والإيمان بالذاتية السودانية
 إطلاق الدعوة لانسحاب السودان من جامعة الدول العربية، 23 أغسطس 1958
 تجديد الدعوة: العروبة تُحجّم دور السودان بينما الأفريقية تُعظّمه، 18 أكتوبر 1958
 هل كان الموقف من الجامعة العربية في عام 1958 موقفاً طارئاً أم أنه رأيٌ مؤسسٌ؟
 هل كانت دعوة الأستاذ محمود للانسحاب من الجامعة العربية أول دعوة تُطلق في السودان؟
 اللغط حول انضمام السودان لجامعة الدول العربية
 خاتمة
 ثبت المصادر والمراجع

المقال مرفق كملف أدوبي أكروبات

الذكرى الـ 60 لدعوة الأستاذ محمود محمد طه لإنسحاب السودان من جامعة الدول العربية attach_file