((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

يا صدفة ألذ من موعد الحبيبة!!

الدكتور نزار غانم


يا صدفة ألذ من موعد الحبيبة!!

يا شهقة القلق الموشى بالفرح
قلبي من الشك اغتسل
قد طلق الأشجان و الفشل
يوم أمتطى عوالم (المحمود) فارسا
حسامه المشهور في السماء
يقطر منه النور
تنهمر القصائد الخضراء

يوم التقت أحلامنا
تعانقت أشواقنا
يوم افترشنا الياسمين و توسدنا الحياء
أطلقت أشرعتي على تلك العيون
حلقت
حلقت
حلقت
عدت لا أعي ضجيج الكون
و كأس حبنا شربته نخبا
للصدق و الوداد حيثما يكون
ان عاد خيط النور حافزا على الرجوع
لعالم الاحباط و المحظور و الممنوع
فقلبي الكليم
قد اغتسل
في كوثر الخلاص المراد
قد ارتضى الحرية الخضراء فيها ينطلق
فعانق المدى و حمرة الشفق

يا من تقاسمني التوتر في الحياة
و تخرس الأوجاع في أعصابي المشدودة
و تطبع الأفراح في الشفاة
و تغزل الجراح في الهوى قصيدة
يا صدفة ألذ من موعد الحبيبة
و يا فراشة لم تعد أبدا وحيدة
كيف استطعت كسر طوق الاكتئاب
قد لف قلبي مثلما الاهاب
فخرجت بي من جاذبية حزننا
صوب الملأ
في رحلة التاريخ منذ عاد
(محمود)

يا قدري الجميل و يا تباشير الفؤاد
اني تمنيت الهوى يوما يلين
و يرش في الدرب الحزين
بعض الرذاذ
و جاء حبك مثل ماء النيل
يغمر القفر المسجى بين أجنحتي
فيغمرني اليقين