وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

قربان


الشاعر عمر العوض


الدامر

جات الفكرة ياظالم
بعد ماطارت السكرة
طيوف الماتو تزحم بالك أرواحن
ويقلق نومك الكابوس
وتسكن دارك أشباحن
عليك الدنيا اكبر من خُرُم إبرة

يجيك في أول التلت الاخير محمود
متل همس النسيم براااحه يفتح بابك المسدود
وانت الصاحي لا قايم صلاة الليل
ولا حارس شمس بُكرة

يطمن قلبك المفزوع ويلمس جسمك المورود
يعاين ليك
تزاول حولك اشباحن
وخوف الدنيا في عينيك
وفي اعماقك الحسرة

يسامحك بى رضا وتحنان
ويغفر ليك مرتاح الضمير قبلان
بعيد النظرة لاشامت ولا محزون
ولا عاجز عن القدرة

حبيبنا الغالى ضل مدود
ويلقاك بالبشاشة ودود
نغيمو الدافي طالع من وتر مشدود
وفيهو حلاوة النبرة

طيورو الراحلة في الافق البعيد رواحة
ماضمت جناحها حدود
ولافكرو السرب بى فوق مكبل بالقيود مصفود
وكان الغايب الحاضر ... يضارع قوة الموجود
فض خواتم المجهول وفك طلاسم الشفرة

أتاريك ياحبيبي جميل
مشن من جفنك الغيمات ويشرب من صفاك النيل
وتظهر روعة القمرة

جراحات الوطن نجمات ... يضوّن في إهاب جسمك
شموخ ابطالو مكتوب في حروف اسمك
يمازج رسمك المضمون جمال الصورة والفكرة

قلوبنا معاك
لحظة منحنى التاريخ وعند الملحمة الكبرى
وانت تواجه الاعدام
خُطاك الثابتة نحو المشنقة المنصوبة تخطو بيك لى قدام
ولى اجفانك المكحولة ما اختلجت ولا شعرة

كانت ساعة في عمر الزمن مشحونة بالإحساس وبالفكرة
تجسد عزة الاوطان وترفع هامة الانسان
وتجمع في كثافة اللحظة كل نضارة التاريخ
وكل مواقف الذكرى

وتتقدم
بريق البسمة في شفتيك بيرسم طعنة السكين
ويشبه كبة الجمرة
وتتقدم
سماحة وجهك الشايقني في الليل البهيم
زى طلة القمرة
وتتقدم
تهز الدنيا تتفجر شرايين الحجر بالدم
وتغلى مراجل الثورة

حبال المشنقة اللالوب تتاوق ليك
تصابح صمتك الراضى وتعاين ليك
ودين الفطرة في اخر الزمن
كيفن يسل السيف على الفكرة