وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

مَحمُود


الشاعر: خطاب حسن أحمد


مخلوق نورانى النَزعه ..
لا يَركِن للظل ..
يعمِل للذِهن ، في الحاله تَرن
نُطَفْ الافكار ، نوبات وتَجِن
محمودنا .. محمد .. ياطَه
قد خاب الجُب ،، المادسَاكَّ
كيف فاح الطِيب
هذا العابِق ،،
وانت تتاوِق ..
بين نُدَف اللحظه وبين اللون
القَلب والكون ..
وانتَ تساسِق ..
بين نبعِ ومجرى
دلتا ومَنبّعْ
وُ
شايفَك يابا ..
زي سوميتا ..
اسوَد وابيض
شايفَك
تَطلَع .
عليكَ خميله
صادحه سلام ،،
عليكَ نجيله ،
بتطلَع بدرى ..
مُرَطِبه
للحُفا أقدام
موسيقى تمام ..
تصحي
المُتعب للتو ..
صادفنى النو ،
نقَر طاري ، هرّجَ فينى المديح ،
ساح بيَّ في الركضات ،
من نوبه الى نوبه ..
وشايفك زي سوميتا
تطلَعْ
مُكلَل
بى سواد وبياض ،
كما الاصفاد ،
بتلطُف بيك
كذا تُزهِر ،
حضرة
بهاك ،،
.. كما الافلاك ،
بتُشهِر ،
عن اشعه قُدسيه !!
كذا تمضي
فى رِكاب النشيد ، ِ
الجياد

[url]http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=6660&sid=6e9370b7a1167ae83a7732261f07538a[/url]