وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

عهد جديد


عبدالرحمن محمد ابراهيم جلي



وحيد مقبور
وقبرك .. يا ما فينا صدور
وصداك الكان يا محمود يا إنسان
صداك محفور
حين هتفت:
لا طغيان ..
لا تشويه ..
لا تحريف ..
لا مايو ..
لا سبتمبر ..
لا تزييف ..
لا تقطيع ..
لا تخويف ..
لا آمر ..
لا مأمور وديكتاتور .
لم تخضع ..
لم تركع ..
لم تمسح حذاء عسكر ..
ولم تأبه بسبتمبر
لم يثنيك عن مبدأك أنت ..
الموت ولا الطاغوت
وكان الحكم بالإعدام
وكان الشنق حتى الموت
في ساحة الشنق
لما وقفت ترسل ..
لبلدنا سلام
لجمع غفير أمام عينيك ..
للثوار .. للشرفاء .. للأحرار
للجائعين ومقهورين
للأخيار .. الأخيار
للشهداء .. للسجناء
للتغير .. لأبريل
للجبناء .. للخونة
للتجار باسم الدين
حين هتفوا وائتلفوا
وهمهم أنك أنت تموت
فلم تأخذهم الرهبة
فكانوا الحقد كل الحقد
فيعلوا الصوت
ليأتي الموت
وتتبسم ..
ولما البسمة تتفجر
تتناثر وتتبعثر
وتبقى الزاد
وتبقى نضال
وتبقى أمل
ونتفاءل ونتصبر
وتسحر كل سوداني
وتبهر كل إنساني
كأن الموت لما أتاك يا أستاذ
تقول أهلا بعهد جديد ..
لا جبروت ..
لا طاغوت ..
لا تجويع ..
لا تقطيع ..
لا إرهاب ..
لا تعذيب ..
لا تهديد ..
لا تشريد ..
لا تنكيل ..
لا عمالة ولا تطبيل
فكان الحلم
كان الفجر
كان أبريل .

1 ديسمبر 1986م