((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




المرأة الإنسان

سبب هذا التناقض الغريب

سبب هذا التناقض الغريب!


إن الدين، في أصوله، ينفرد دون سائر المذاهب، باستيعاب، وتوجيه، وحفز، طاقة، وقامة، المرأة الحاضرة.. ولذلك فسبب هذا التناقض بين الدين، وطاقات الحياة، والمرأة العصرية، ليس هو الدين، وانما سببه تلك العقول المتخلفة التي تعلن أن الحقوق التي قدمتها الشريعة للمرأة، وهي خارجة لتوها من حفرة الوأد، هي نفس الحقوق التي يقدمها لامرأة القرن العشرين وهي خارجة من الجامعات، وهي وزيرة، وهي مسئولة في أعلى المرافق.. ونحن هنا أمام أحد أمرين لا ثالث لهما: إما أن هذا الفهم المتخلف هو الدين، فيكون الدين بذلك قد تخلف عن طاقة الحياة الحاضرة، وانه لا يناسب إلا المجتمعات البدائية، وتخلف الدين لا يقول به عاقل.. وإما أن في الدين وجهاً آخر، في أصوله، به يسع إمكانات الحياة الحاضرة، ويسع قامة المرأة الحاضرة، فيعطيها حقوقاً جديدة تناسب طاقتها، وواجباتها الجديدة!! الحقوق لقاء الواجبات، أو: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) وهذا هو ما عليه حقيقة الدين..
(وللرجال عليهن درجة) تعني التفاضل في منطقة الأخلاق، وهي لا تعني التفاضل في منطقة القانون، ولا تعني أن أي رجل أفضل من أي امرأة.. فالإسلام، في أصوله، قد رد الفضل لقيمة إنسانية يستوي في تحصيلها الرجال والنساء، فقال تعالى: (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا.. إن اكرمكم عند الله أتقاكم.. إن الله عليم خبير..)