في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

الطفل والأسرة

فما الحل اذن؟؟


ان هناك مجهودات ضخمة، تقوم بها هيئة الأمم المتحدة، وتقوم بها الدول المختلفة، فى هذا العام، لمعالجة قضايا الطفولة.. وهذه المجهودات تتجه الى زيادة الميزانيات المخصصة لرعاية الأطفال، وتتجه الى التغذية، والرعاية الصحية، والنفسية، وتوفير اللعب، وتخصيص برامج فى وسائل الاعلام للأطفال، والاهتمام بثقافة الطفل.. الخ.. وهى مجهودات مشكورة، ومقدرة، ولكنها، رغم أنها لا ينقصها فى كثير من الحالات الجد، ولا الاخلاص، ولا الامكانات المادية، لن تستطيع أن تقدم الحل الجذرى، والعلاج الناجع، لمشاكل الطفولة.. ويرجع السبب فى ذلك الى أن الذين يشرفون على هذه البرامج، لا يملكون المذهبية المتكاملة، التى تمكنهم من رد الأمور الى الأصول، فى النفس البشرية.. وهم لا يملكون المنهاج العلمى، والعملى، الذى يمكن أن تتم وفقه اعادة صياغة الأفراد، وتربيتهم، واعادة بناء الأسرة على أسس سليمة، وتنظيم المجتمع فى مجالاته المختلفة، حتى يصبح المسرح الصالح الذى يحقق فيه، ومن خلاله الأفراد كمالاتهم.. وهذه الأمور التى ذكرناها لا تتوفر فى صورتها الكاملة الا فى أصول الاسلام، وهذا ما يجعلنا نجزم أنه لا خلاص للبشرية المعاصرة، ولا سبيل لحل أى مشكلة من مشكلاتها المتشابكة، المتداخلة، بصورة جذرية، الا بالعودة الى هذه الأصول.. بل أننا نزعم أنه (لا كرامة لمطلق حى على هذا الكوكب، الا ببعث أصول الاسلام – الا ببعث آيات الأصول التى كانت منسوخة، ونسخ آيات الفروع التى كانت ناسخة فى القرن السابع.. فعلى آيات الأصول هذه يقوم القانون الدستوري، وهو القانون الذى يوفق، فى سياق واحد، بين حاجة الفرد، وحاجة الجماعة، ويقيم الجماعة مقام الوسيلة لا تتعداها.. ويضع الفرد موضع الغاية من كل سعى الحياة، لا ينحط عنها.. ولا أمل للمستضعفين، من رجال، ومن نساء، ومن أطفال، فى الحرية، والكرامة، والمسئولية، الا بهذا القانون.. ولا أمل فى هذا القانون الا عن طريق الدستور الاسلامي، ولا سبيل الى الدستور الاسلامي الا ببعث آيات الأصول لتكون هى صاحبة الوقت..
وهذا أمر لا يتسع المجال لتفصيله هنا، ويمكن الرجوع اليه فى كتبنا الأساسية، خصوصا كتاب (الرسالة الثانية من الاسلام)..
وما نحب أن نؤكده فى هذا المجال هو أن ما ينقص كل مجهودات البشرية فى معالجة قضايا الطفولة، الى جانب غياب المذهبية التى تنظر الى كل مظاهر الكون والحياة فى وحدة واتساق، وتوظفها توظيفا كاملا لخدمة أغراض الانسانية – ان الأمر الذى ينقص هذه المجهودات، الى جانب هذا – هو القيمة الأخلاقية، والقيمة الروحية.. ونحن، فى حديثنا عن الطفل، انما نسعى الى ابراز هذه القيمة بالصورة التى تعين على اعادة بناء الأسرة على اعتبار أنها الخلية الأولى، والأساسية، فى المجتمع وتوظيفها فى خدمة أغراض الحياة المتسامية عند أفرادها، خاصة الأطفال..