((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




أسس دستور السودان

الفصل الخامس عشر: الاجتماع


الفصل الخامس عشر
الاجتماع


وهذا ايضا نعد فيه سفرا يتمم اسس الدستور، ونستطيع هنا ان تقول اننا لا نقيم فروقا اجتماعية على اى اسس من الدين او اللون، او الجنس، او اللغة، او النوع – رجل وامراة – فالناس عندنا سواسية لا يتفاضلون إلا بالعقل والخلق، ومحك ذلك العدل في السيرة بين الناس والنصح والاخلاص للمواطنين في السر والعلن، والخدمة العامة في كل وقت وبكل سبيل.. إننا ننمي جميع موارد الثروة، النباتية، والحيوانية، والمعدنية، والصناعية، لنستعين بها على تنمية المورد البشري وتحسين نوعه ومحو فوارقه بالتثقيف والتمدين، حتى يمكن التزاوج بين جميع طبقاته، وبذلك تمحي الطبقات. والحق ان بلادنا شاسعة قليلة السكان ولذلك فإنه سيقوم قسم خاص في وزارة العمل يعهد اليه بتنظيم الزواج، ويتعاون مع وزارة الصحة، وقسم التغذية في وزارة الزراعة، ومع وزارة المعارف، للاشراف التام والتغذية الصحيحة للاطفال منذ الحمل وإلى ان يتركوا مرحلة التعليم الاجباري في سن الخامسة عشرة.. كما سيعمل قسم المنازل الشعبية بوزارة العمل، مع المصالح والوزارات المختصة، لتحسين العناية بالمستوى الصحي، بتحسين المنازل وتنظيم المدن والقرى.
وهناك نقطة هامة ركزنا عليها كثيرا في حديثنا الماضي، ونريد ان نختم بها هذه النبذة وهي اننا نعتبر كل فرد، مهما كانت حالته العقلية او الجسدية، غاية في ذاته، لا وسيلة إلى غاية وراءه.