ليس هنالك رجل هو من الكمال بحيث يؤتمن على حريات الآخرين، فثمن الحرية الفردية المطلقة هو دوام سهر كل فرد على حراستها واستعداده لتحمل نتائج تصرفه فيها

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (أسس دستور السودان)




الأستاذ محمود محـمد طه
يحدّث النساء في حقوقهِن

الفقه مسخ الشريعَة وضيّع الدين

الفقه مسخ الشريعَة وضيّع الدين


هنا إنتِ لما تجي تنظري تلقي في حقيقة أمر المرأة، أنُّ الشريعة ذاتها اللي هسع بنتعامل بها دخل فيها الفقه وأفسدها، وفيها صور كتيرة جدًا من التعامل اللي ناس بيعتبروه دين وماهو دين.. هسع في الوقت الحاضر، في المحاكم، تجد الفقه، ودا مأخوذ من الاجتهادات البعّدت الناس من الدين.. المرأة زوجها ما مسئول يعالجها.. المرأة، إذا مرضت، أهلها يجو ياخدوها، ويعالجوها، تبقى سليمة يجي زوجها ياخدها.. المرأة إذا ماتت عند زوجها هو ما مكلّف يجيب كفنها، ويجهزها، ويسترها، ويدفنها.. يجو ياخدوها أهلها.. دي صورة من العمل المعمول بِهُ هسع في المحاكم.. دي ما الشريعة، في الحقيقة.. إنمسخت المسألة، وبعدت حتى عن شريعة الأحوال الشخصية – حتى عن الشريعة الغايبة، بقى في غياب زيادة جاء من الاجتهادات الكتيرة اللي وردت من الفقه.. نِحنَ بنقول أنُّ الوضع دا ما ياهو، والوضع دا ما يمكن يكون الدين، ولا فيه شئ من الإنسانية.. وبعيد!! إذن لازم نرجع بالموضوع دا لأصل الدين..