((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946




ماذا حققت المرأة
في عام المرأة؟

ماذا قدم الأخوان الجمهوريون في عام المرأة العالمي؟

الفصل الثالث

ماذا قدم الأخوان الجمهوريون
في عام المرأة العالمي؟


(1) نشر الكتب حول واجبات المرأة وحقوقها


أصدر الأخوان الجمهوريون في عام المرأة العالمي خمسة عشر كتابا تناولت بالتفصيل حقوق المرأة في أصول القرآن، ودعت فيها المرأة الى القيام بواجباتها لقاء تلك الحقوق، فإن حق الحرية يقابله واجب حسن التصرف فيها. وقد فصلّت هذه الكتب في أمر هذه الواجبات ما يوكد تقديمها على الحقوق، فدعت المرأة الى حسن التصرف في حرية السفور وحرية الاختلاط، وذلك بالمظهر المحتشم والخلق الرصين والفكر الناضج.. وفرّقت تفريقا واضحا بين السفور والإختلاط من جهة، واللذين هما مراد الدين بالأصالة لأنه، إنما يريد العفة في الصدور كما يريد لشخصية المرأة النضوج عن طريق التجربة الإجتماعية الواسعة، وبين التبّرج كتصرف مهدر لحرية المرأة يعطّل فرص نيلها لحقوقها ويؤخر فيها بروز قيمتها الإنسانية بما يدل على خفة عقلها وضعف أخلاقها.. وقد تناولت هذه الكتب المواضيع التالية:

(أ)المرأة المتدينة


دعت هذه الكتب المرأة الى إنتهاج طريق محمد، صلى الله عليه وسلم، كطريق للتربية يحرر المرأة من موروثات الأوهام والمخاوف، ويصحح في نفسها قيّم الأشياء، ويقوّم شخصيتها، ويبرز فيها القيمة الإنسانية - القيمة الفكرية والخلقية - مقدمة على الصور الشوهاء التي تطبّعت عن المرأة في أخلاد الرجال في عصور التخّلف. كما أن هذا الطريق في التربية يقوّى فكر المرأة ليتسامى بعاطفتها في مراقي النضوج.. وغاية العبادة، في طريق محمد، أن تبرز المرأة العفيفة الصيّنة القيّمة على نفسها فتسقط عنها قوامة الرجال التي كان سببها في الماضي صون المرأة وضمان عفتها..

(ب) المرأة والبيت


وتناولت هذه الكتب عمل المرأة في البيت والتي تتخطى به سائر وظائف المجتمع.. وبشّرت بمجتمع الاشتراكية الذي يحققه الإسلام، والذي يقوّم هذا العمل حق التقويم، فأجابت على التساؤل: المرأة مكانها البيت؟ ودعت الى إعادة تكوين البيت بتقويم عمل المرأة فيه، وبإعطاء المرأة حقوق المساواة. وفرّقت بين هذه الدعوة وبين الدعوة الى الحجاب التي يدعو اليها السلفيون، في غير صدق، وبيّنت مرحليته لإرتباطه بأسباب قوامة الرجال على النساء..

(ج) حقوق المرأة في الشريعة وفي أصول القرآن


وفي اتجاه نشر الوعي بحقوق المرأة سلّطت هذه الكتب الأضواء على الصور المشرقة في الشريعة السلفية والتي تعطي المرأة من الحقوق ما ينفتح على حقوق المساواة التامة في أصول القرآن.. وهي صور من الشريعة عمد ((رجال الدين)) على إخفائها إمعانا في إذلال المرأة، فعمّ الجهل بها.. ومن هذه الحقوق حق المرأة في التفويض في الطلاق.. وهي تعتبر حقوقا مرحلية، تحل مشكلات بيت الطاعة والتعليق والتطليق حلا مرحليا لأنها إنما تقع في مضمار قوامة الرجل على المرأة. فالحل الجذري لهذه المشاكل إنما هو بتطوير التشريع لتنال المرأة حقوق المساواة التامة المدّخرة لها في أصول القرآن. ودعت هذه الكتب زعيمات الحركة النسوية الى المطالبة بحقوق المساواة إستنادا على فهم هذه الأصول وذكرتهن أن كرامة المرأة الحقيقية في انتهاجها طريق محمد صلى الله عليه وسلم، حتى يستجيب الله دعاءها بلسان حال استضعافها: ((واجعل لنا من لدنك وليا، واجعل لنا من لدنك نصيرا))..
هذا ما قدمه الأخوان الجمهوريون في مجال نشر الوعي بحقوق المرأة وواجباتها، بالكلمة المكتوبة.. وقد بلغ ما وزع من هذه الكتب في جميع أنحاء البلاد عشرات الآلآف.. وجدت التفهم والإعجاب من المواطنين بما صاحبها من شرح واف من الأخوان الجمهوريين والأخوات الجمهوريات في حلقات النقاش التي يعقدونها في الشارع، والتي أحالت الشارع الى منابر للفكر يرتفع فيها صوت الدعوة الى إعزاز المرأة وتكريمها عاليا وقويا، مما وكّد عند أفراد شعبنا حيوية تشريع الأسرة وضرورة نصرة المرأة.

(2) خروج الأخت الجمهورية كداعية للدين


وأعظم ما قامت به الدعوة الإسلامية الجديدة في عام المرأة العالمي، بل أعظم مكتسبات المرأة عبر التاريخ، هو خروج الأخت الجمهورية كداعية الى الدين، فلأول مرة في التاريخ تبرز المرأة في ميدان الدعوة الدينية جنبا الى جنب مع الرجل، تدعو الناس الى البعث الديني، بمظهرها المحتشم، وسلوكها الرصين، وقولها البليغ. وقد شهدت مدن بورتسودان وعطبرة وكوستي ومدني ورفاعة والحصاحيصا مؤخرا الأخت الجمهورية وهي تعرض كتاب الدعوة الإسلامية الجديدة وتعقد حوله حلقات النقاش، وتديرها في كفاءة واقتدار..
لقد كانت الدعوة الى الدين، في الماضي، وقفا على الرجل لأنها إنما كانت تحتاج الى أساليب المقاتلة في مجتمع الفضيلة الجسدية فلما انفتح الطريق أمام قيم الفكر والخلق لتكون هي وسيلة الدعوة، ملأت الأخت الجمهورية هذه القامة الجديدة بكفاءة عالية نالت إعجاب وتقدير سائر المواطنين، ولم تلق المعارضة الاّ ممن ((فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا)).
إن قضية المرأة لا ينهض بها الاّ المرأة نفسها.. ولا تنهض بها المرأة الاّ إذا كانت عفيفة قيّمة على نفسها.. وكذلك كانت الأخت الجمهورية.. فإن التربية الإسلامية هي الضمان الأول والأخير لنجاح قضية المرأة.

(3) الزيجات الجمهورية وكرامة المرأة


وتمت في عام المرأة العالمي بعض الزيجات في المجتمع الجمهوري والتي كانت امتدادا لزيجات سابقة، أعطت المرأة حقوقها المهملة في الشريعة.. تلك الحقوق التي تآمر ((رجال الدين)) على إخفائها حتى ساد الجهل بها.. وهذه الزيجات تقوم على مبدأ التفويض الذي تنال به المرأة حق الطلاق، كما تقوم على شرط عدم التعدد. ودعا الجمهوريون الى تعميم هذه الزيجات في مجتمعنا وعملوا على نشر الوعي بها، والعمدة في هذه الزيجات كتاب ((خطوة نحو الزواج في الإسلام)) الذي تضّمن أسانيد هذه الحقوق من الشريعة.. والزواج وفق هذه الحقوق إنما هو عمل مرحلي ريثما يتم عمليا تطوير تشريع الأسرة لتنال المرأة حقوق المساواة التامة كما جاء في كتاب ((تطوير شريعة الأحوال الشخصية)) للأستاذ محمود محمد طه..

(4) رفع قضية دستورية ضد قانون الأحوال الشخصية


وقام الأخوان الجمهوريون برفع قضية دستورية ضد قانون الأحوال الشخصية لمخالفته لأصول القرآن، ثم للدستور.. فالمادة 38 من دستور السودان تنص ((السودانيون متساوون في الحقوق والواجبات ولا تمييز بينهم في ذلك بسبب الأصل أو العنصر أو الموطن المحلي أو الجنس أو اللغة أو الدين)).. إن قانون الأحوال الشخصية، في المكان الأول، يتناقض مع أصول القرآن حيث المساواة التامة بين الرجال والنساء في وقت استأهلت فيه المرأة حقوق المساواة. وقد دعونا زعيمات الحركة النسوية في بلادنا الى الوقوف الى وراء المطالبة بإلغاء قانون الأحوال الشخصية على هذه الأسس.
هذا ما قامت به الدعوة الإسلامية الجديدة في عام المرأة العالمي لاستنقاذ المرأة من استضعافها، وللفت نظرها الى قيامها وبنفسها بأمر استنقاذ نفسها..