وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)

menu search

رسالة الصلاة

الفهـرسـت


الإهــداء
مقدمـة الطبعة الخامسة
مقدمـة الطبعة الرابعة
الدين.. الدين ما هو؟
الإنسان.. الإنسان ما هو؟ ومن هو
المرحلة الأولى من نشأة الإنسان
المرحلة الثانية من نشأة الإنسان
المرحلة الثالثة من نشأة الإنسان
النبوة الأولى - خلافة الأرض
نشأة العقـل
ما هي الحاسة السادسة؟؟
ما هي الحاسة السابعة؟؟
المرحلة الرابعة من نشأة الإنسان
عودة للمرحلة الثالثة من نشأة الإنسان
الدين قبيل آدم
العقل الواعي والعقل الباطن
العقل الواعي، وكيف نشأ؟
وحدة البنية البشـرية
خاتمـة
بشـــارة
توطئة البحـث
المدنيــة الجديدة
المدنية الغربية ذات وجهين
الفضل للتوحيــد
الفردية هي المدار
الحرية الفردية المطلقة
الصـلاة وسـيلة
الرضا بالله عبودية
العبـودية هي الحرية
ما هي الصـلاة
للصـلاة معنيان
التقليـد
الأصـالة
الصـلاة بين المؤمن والمسلم
كيف نعرج بصلاة التقليد إلى الأصالة
خاتمـــة