في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

ماذا بعد التهافت؟

فليحذر المثقفون


ولقد يقوم في بال بعض أصدقائنا القراء أن أمر ((رجال الدين)) قد أصبح مكشوفا مما يغنى عن الاهتمام بالرد عليهم.. وبالطبع فإنه لا يخفى علينا أن هؤلاء الرجال قد صرفونا عن حقيقة عملنا، بعض الوقت، ولكن فضيلة هذا واضحة، فإنهم هم، بسوء صنيعهم، قد ساعدوا في نشر الدعوة بالصورة التي تحدثنا عنها آنفا.. هذا من ناحية، ومن الناحية الأخرى، فانه ما ينبغي التهوين من شأن هؤلاء.. وإننا لننعي على المثقفين بخاصة، هذا الاتجاه.. فإنه، وان كان حقا ان "رجال الدين" في حد ذاتهم، لا وزن لهم، ولا خطر، الاّ أنهم إنما يجيئهم الوزن، ويجيئهم الخطر، من كونهم هم أدوات الطائفية، وهم مخالب الدعوة السلفية.. وقد كانوا، وعلى طول المدى، مستغلين من هذه الجهات للتضليل، وللتغفيل، تحت ستار القداسة الدينية، وتحت إرهاب الأقنعة الزائفة..
إن العناية الإلهية قد ساقت لنا هذه النشرة الثالثة، والتي جاءت تنضح بالجهل، وبالغرض، حتى يستيقن شعبنا من حقيقة المصير القاتم الذي كان ينتظره لو قد آل أمره الى أمثال هؤلاء الرجال.
إن هذا البيان الجديد يدق ناقوس الخطر، وفيه تحذير للمثقفين – قبل فوات الأوان – ليأخذوا حذرهم جميعا، فيخرجوا من هذه السلبية، ويبرزوا لمكانهم الطليعي في ميدان المواجهة الفكرية.. إن التصدي لهذه الجهالات، وإن تحصين الشعب بالوعي، وبالمعرفة، لهو واجب المثقفين الأول..