وثاني ما تعطيه حقيقة الأشياء أن الوجود خير كله.. لا مكان للشر، في أصله، وإنما الشر في مظهره.. وسبب الشر هو جهلنا بهذه الحقيقة.. ومن ثم، فليس هناك ما يوجب الخوف.. ونحن لا نستطيع أن نستيقن هذه الحقيقة الكبرى إلا إذا تلقينا من الله بغير واسطة، ولا يكون لنا ذلك إلا إذا لقينا الله، ونحن لا نستطيع أن نلقاه إلا إذا عشنا متحلين ((بأدب الوقت)) وهو أن نعيش اللحظة الحاضرة، غير مشتغلين بالماضي، ولا بالمستقبل.. وهذا ما من أجله فرضت الصلاة.. وهذا هو الصلاة..

كتاب (رسالة الصلاة)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه


الجمهوري
للشاعر محمد المهدي المجذوب - رحمه الله


1964
(من ديوان "منابر")

شفي النفس رأي لقيته وبايعت فكر العبقرى المسدد
فتى لم يقل هاتوا زكاة ولم يرد بإسلامه دينا سوى دين أحمد
يصاول كهان الدياجي بمنطق يدك عليهم كل زور مشيد

رجعت الي شعبى وفيا صحبته تعثر فى خطو أسير مبدد
ومن أجله خالفت فى النيل جارة هواها بنا في كل غيب ومشهد
لقد خانها من بات يدعو لوحدة ولا ذت بشيطان من الانس مفسد

أرى النخل فى السودان حزبا وشيعة لشيخ غريب الوجه والزى أجرد
أسفت علي المهدى تصغى حرابه لمن خالفوا المهدى بالراى واليد
ولو عدل الانصار كانت مسرة علي وثارا من دعي مسود

وتا الله ما ابغى شتاتا لموطن ولدت علي حبيه من قبل مولدى
وشاركت أجدادى هياما بارضه وأحضنته بالخيل بالنار ترتدى
فمن لي بصف واحد غير جاهل وحكم على حرية الراي يهتدى

قضيت شبابي فى انتظار ولم افز بغير جدال باطل السعى مجهد
وأنظر حولى يشرب اللص آمنا ويظمأ ربُ الصدق من غير مورد
وأيأس أحيانا وأرجو وهدني صياحى بطير اليل في كل مرقد