وثورة أكتوبر ثورة لم تكتمل بعد .. وإنما هي تقع في مرحلتين .. نفذت منهما المرحلة الأولى ، ولا تزال المرحلة الثانية تنتظر ميقاتها .. المرحلة الأولى من ثورة أكتوبر كانت مرحلة العاطفة المتسامية ، التي جمعت الشعب على إرادة التغيير ، وكراهية الفساد ، ولكنها لم تكن تملك ، مع إرادة التغيير ، فكرة التغيير ، حتى تستطيع أن تبني الصلاح ، بعد إزالة الفساد .. من أجل ذلك انفرط عقد الوحدة بعيد إزالة الفساد ، وأمكن للأحزاب السلفية أن تفرق الشعب ، وأن تضلل سعيه ، حتى وأدت أهداف ثورة أكتوبر تحت ركام من الرماد ، مع مضي الزمن .

الأستاذ محمود محمد طه - كتاب (لا إله إلا الله)


كتابات حول فكر ومواقف الحركة الجمهورية

قصائد تمجد الموقف

موقع الفكرة

قصائد كتبها بعض الشعراء لتمجيد مواقف الأستاذ محمود محمد طه

السطور الأخيرة في دفتر الحلاج الثاني
للشاعر عالم عباس


(إلى روح الشهيد محمود محمد طه)


الجوهرة


كدأبك ما تنفك أجلى وأضوأ
وغيرك في الأوحال يخبو ويصدأُ
و شأوك عال لا ترام سماؤه
وما أدركوا إلا الذي منه تبدأُ

الثمرة


والشجر إذا يسقى من ماء آسنْ
ماذا يطرح غير الثمر الآسنْ ؟

الفعل


وفي الدار شجعان الأقاويل جمة
ولكن شجعان الفعال قليل
فإن قلت قولا لا تموت وراءه
ليحيا ، فلا معنى لما ستقول

المشهد


حين جاءوا بك للموت ابتسمت ،
ضوء الوجه النبيل
أزهر الشيب حواليه بياضا ناصعا
ثم استدار
والشلوخ الغائرات الحزن أغفت
فازدهى فيها الوقار
وبريق في عيون ،
هي لولا جنة الإيمان نار

المساومة


غداة أن رفضت زيفهم
باعوك قبل أن يبايعوك
ويوم أن نبذت بيعة النفاق
هرولوا يصارعوا ليصرعوك
فهاهم وأنت لم تمت ،
ترى ما الحجة التي بها
أتوا يقارعوك ؟

الغرس


إن أردت الحق أن يورق
فاسقه دمك،
وزنه بالفعال ، لا المقال
تستطيب طعم الموت في فمك .

الخلاص


كلمة لابد أن تقال ،
في بركة الركود هذه
لا غير هزة عنيفة
تخلخل الجبال
تحرر الأثقال ،
في كومة الركام هذه
لابدّ من زلزال
لابدّ من زلزال .

المبارزة


تنهزم الأفكار ، نعم
لكن بالأفكار
يحتكّ المنطق بالمنطق ،
والحجة بالحجة ،
والبرهان الساطع بالبرهان
نتجادل حتى
ينثلم الرأي الأوهى
في وجه الرأي الأقوى
نختلف كما يختلف الناس،
ولكن يا للخزي ، ويا للعار
إن أفلسنا حتى ضقنا
ذرعا بالرأي الآخر.

المشهد الثاني


كان الدرج الصاعد نحو المشنقة المنصوبة في ساحة "كوبر"
يدرك أن الخطوات المتزنات اللائى سرت بهن وئيدا،
تفضي نحو الموت الرائع،
والمتسق تماما مع ما كنت تقول .
كان الحبل الملتفّ على رقبتك الشامخة الرأس ،
هو الطرف الآخر من ذات الحبل
الملتف على عنق الوطن المقتول .
ليس بعيدا كان قضاتك والجلادون ملامحهم ذابت
ووجوههم متفحمة خجلا وصغارا

وثباتك مثل الخنجر بين أضالعهم ،
فكأنك تقتلهم بمخازيهم شنقا ،
وتحرر ربقة هذا الوطن الرائع من نير الذل .
أنت الأغلى ، والأعلى ، والأنبل
كنا ندرك أنك تفدي الوطن الأجمل
فلتكن القربان إذن حتى يتطهر وجه الأرض ،
وينخسئ البهتان .

الطود


ثباتك طود والعروش هباء
وإن هي إلا خسّة وغباء
وصوتك بعث في الملايين كلها
وإن خنقتها الفتنة النكباء
وقد ديس وجه الشعب في كل محفل
ألم يبق في الشعب الأبيّ إباء

فبراير1985