في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

اسمهم الوهابية
وليس اسمهم أنصار السنة

جهل أم نفاق...؟


وها هو محمد حامد الفقي، رئيس جماعة (انصار السنة) بمصر يحدثنا في مقدمته لكتاب (فتح المجيد) عن محمد بن عبد الوهاب، ومحاولاته قبل الوصول الي الدرعية فيقول:
(حتي كانت النعمة التامة، فضم الله اليه سيف آل سعود، وشد بهم أزره، فأعلي كلمته بلسان الشيخ محمد، وعلي ظبي سيوف آل سعود الأماجد، وأيد الله قوة اللسان الصادق ببأس الحديد الشديد، وأعز كلمة العلم بسواعد السعوديين الأشداء، فتمت كلمة الله ونعمته علي الجزيرة، وأشرقت عليها من جديد شمس الأسلام، وعز التوحيد، وذل الشرك، وجاء الحق، وزهق الباطل، ولقد بارك الله في آل الشيخ وذريته، وفي آل سعود، فلا يزال الجميع الي اليوم ألسنة صدق، وسيوف عز للاسلام والتوحيد، خصوصا منهم الامام العادل لذي جدد للتوحيد ثوبه القشيب، وأعاد للجزيرة أمنها ورخاءها: جلالة الملك عبد العزيز المتوفي في ربيع الأول من سنة 1373 رحمه الله رحمة واسعة وأسبغ علي قبره شآبيب الغفران، وأطال عمر خليفته سعود بن عبد العزيز، وأدام رايته مرفوعة، وأيده بعزيز نصره وتأييده، فقلد حرص جلالة الملك سعود ملك المملكة العربية السعودية مد الله في حياته علي اقتفاء آثار والده والسلف الصالحين، وانه لجدير بذلك، فهو الناشيء في طاعة الله الممتزج حب التوحيد بكل ذرة وشعرة من ظاهره وباطنه، الذي أحيا بتواضعه وحبه للعلم وأهله سنة السالفين ونهج منهج الخلفاء الراشدين) الطبعة السابعة سنة 1957م ..
وهكذا يحدثنا رئيس جماعة (انصار السنة)، كيف تمت كلمة الله، ونعمته، علي الجزيرة، واشرقت عليها من جديد شمس الاسلام بلسان الشيخ، وظبي سيوف آل سعود: (خصوصا منهم الامام العادل) (جلالة الملك عبد العزيز)، و(جلالة الملك سعود) (الممتزج حب التوحيد بكل ذرة وشعرة من ظاهره وباطنه، الذي أحيا بتواضعه وحبه للعلم وأهله سنة السالفين ونهج منهج الخلفاء الراشدين) !!
فهل هذه الملكية المتوارثة هي السنة التي ينصرونها أم هي نهج الخلفاء الراشدين؟ .. هل خلف سيدنا أبوبكر ابنه، أم أنه جعل الأمر في يد سيدنا عمر؟ أو لم يستبعد سيدنا عمر، بدوره، ابنه عبد الله، حينما جعل أمر الخلافة في الستة المرضي عنهم من النبي الكريم؟ يا هؤلاء!! أهو جهل منكم؟ أم هو نفاق، حينما تتعامون عن أبجديات الاسلام، وتلقون بالكتاب وراء ظهوركم، وتبغونها عوجا هكذا؟

يجب أن تصمت هذه الدعوة


ان هذه الدعوة (الوهابية) ليس لها أدني حق لتدعي الحديث عن الاسلام وعن (السنة) وعن (التوحيد) ثم شن الهجوم المقذع علي الآخرين .. انها قد ابتذلت كلمات التوحيد والسنة والاسلام والمقدسات ابتذالا يجب ان تصان منه، ويجب أن يبرأ الاسلام من نسبة هذه الدعوة الجاهلة اليه، وان يبرأ وبشكل حاسم من بدعة الملكية التي يتمسح بها (الوهابيون) – (انصار السنة) – فان الاسلام ليست به ملكية اساسا، وليس فيه ملك مؤهلاته لحكم البلاد والعباد، وباسم الاسلام، انه من البيت المالك، ولذلك يصطف اولياء العهد، كل ينتظر دوره، وقد يتعجله ..
كل هذا يتم باسم الاسلام ويدعمه (انصار السنة) – الوهابيون – ومتي كانت السنة هي البدعة الملكية، أو محاربة الموتي وتحقيرهم وانتهاك حرمات قبورهم؟