في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

اسمهم الوهابية
وليس اسمهم أنصار السنة

هدم قبر الحسين


تحدثنا جريدة (الصحافة) في مقالها فتقول: (وصلت جيوش الدعوة الي قلب العراق، وهدمت قبر الحسين في كربلاء، واستولت علي كنوزه، فأغتال أحد الشيعة العراقيين عبد العزيز) .. وجاء في كتاب (تاريخ المذاهب الاسلامية) عن الدعوة الوهابية أيضا:-
(انها كانت كلما مكن لها من قرية أو مدينة أتت علي الاضرحة هدما وتخريبا، حتي لقد أطلق عليها بعض الكتاب الأوربيين وصف (هدامي المعابد)، ولعل ذلك الوصف فيه بعض المبالغة، لأن الأضرحة ليست معابد ولكن يظهر أنهم كانوا يهدمون المسجد مع الضريح، اخذا من الخبر الذي استنكر فيه النبي، صلي الله عليه وسلم، عمل بني اسرائيل اذ اتخذوا من قبور انبيائهم مساجدا
* ولم يقف عنفهم عند هذا فانهم جاءوا الي القبور الظاهرة فهدموها، ولما آل اليهم السلطان في البلاد الحجازية هدموا كل قبور الصحابة وسووها بالأرض، ولم يبق منها الآن الا شارات توميء الي موضع القبر وقد اجازوا زيارتها، والاقتصار في الزيارة علي تحية صاحب القبر، بقول الزائر (السلام عليك). ويقول مؤلف كتاب (داعية التوحيد محمد بن عبد الوهاب) في دفاعه عن الوهابية – ص 12 -: (ومن أجل ذلك لا يصح ان تتهم الوهابية بانها كانت ضد الشيعة حينما قوض الاتباع المنتمون اليها جانبا من قبة المسجد في كربلاء لأنهم قوضوا كذلك جانبا من قبة المسجد في المدينة)