لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

التحدى الذى يواجه العرب

التحول نحو الشيوعية:


الصورة التي بها تم تأميم قناة السويس في السادس والعشرين من يوليو عام 1956، وما نتج عنها من العدوان الثلاثي على مصر في التاسع والعشرين من أكتوبر من نفس العام، تؤرخ تحولا اساسيا في تاريخ الدول العربية المعاصر. ذلك التحول هو الخروج بقضية فلسطين من اطارها الاول، والدخول بها، وبالدول العربية جميعها، في حلبة الحرب الباردة الناشبة بين الكتلة الشرقية، بزعامة الاتحاد السوفيتي، والكتلة الغربية، بزعامة الولايات المتحدة.. وأكثر من هذا، فان صورة التأميم، تلك قد عرضت الدول العربية لتحمل من عداوة الكتلة الغربية ما لا تستطيع ان تنهض به الا بالاعتماد على الكتلة الشرقية، وكذلك بدأ، من يومئذ، جنوح الدول العربية نحو الاتحاد السوفيتي، وقد أتاح هذا الجنوح للاحزاب الشيوعية، في داخل البلاد العربية، المختلفة، فرصة نادرة للترويج للافكار الشيوعية بين الشعوب العربية، مستغلين، في ذلك الترويج، الموقف الذي أتاح العدوان للاتحاد السوفيتي أن يقفه كمدافع عن الدول العربية، وكصديق يمكن الاعتماد عليه في مواجهة الاعداء.
ولم تخل البلاد العربية، بعد العدوان، ممن يعرفون للشيوعية خطرها على بلادهم، وكانوا يناهضونها بالكلمة الملقاة، والكلمة المكتوبة، ولكن موقف الصداقة الجديدة، التي ظفرت بها الشيوعية الدولية وسط شعوب الدول العربية، قد جعل دعاة الشيوعية المحليين يجدون من العطف على دعوتهم ما لم يكونوا يجدونه من قبل.

الهزيمة العسكرية:


ثم جاء العدوان الثلاثي، الثاني، وأسبابه ترجع الى الصورة التي بها تم تأميم قناة السويس، أكثر مما ترجع الى قضية فلسطين وهو، على كل حال، لا يختلف في الدوافع التي بعثته، ولا في الاهداف التي توخى بلوغها، عن العدوان الثلاثي الاول، وان اختلف عنه في جودة حبكته، وفي اتقان اخراجه. وقد تعرض العرب - كل العرب - بهذا العدوان الاخير، الى هزيمة عسكرية، وهزيمة دبلوماسية بلغتا حد المهانة والاذلال، ووكدتا للعرب، من جديد، شدة حاجتهم الى صداقة الشيوعية الدولية، فأخذوا يلتصقون بها التصاقا يوشك ان يشارف نقطة (اللاعودة) وهذا هو بعينه ما كان يرمي اليه الاتحاد السوفيتي حين شجع العرب، بالتلميح، وبالتصريح، ان يعتمدوا على تدخله كلما تدخل الغرب، وهو بعينه ما كان يرمي اليه حين ورط العرب، بالتسليح، في ان يحتملوا من عداوة الغرب اكثر مما يطيقون. وهو قد كان يعلم يقينا اننا كلما افرطنا في معاداة الغرب كلما اشتد شعورنا بالحاجة الى مصادقته هو. ثم اننا انهزمنا عسكريا فلم يتدخل لمساعدتنا كما تدخل الغرب لمساعدة صديقته اسرائيل.. لا بأس!! فان أصدقاءه أخبرونا انه لا يستطيع ان يتدخل في حرب اقليمية لا يملك فيها قواعد عسكرية كما يملك الغرب، فلم يبق له الا المواجهة مما قد يؤدي الى حرب عالمية قد تستعمل فيها الاسلحة الذرية وذلك أمر هو يخشى عاقبته على نفسه وعلى الانسانية.. حسن!! ولكن لماذا لم يصارح العرب بكل ذلك قبل أن يتورطوا فيحملوا من العداوة ما لا يطيقون ان ينهضوا به بدون مساعدته؟ بل لماذا حرك، في مقابلة حركة الاسطول السادس، عشرا من قطع اسطوله من البحر الاسود عبر المضيقين الى قرب المياه الاقليمية العربية؟ ألا يوحي هذا، في حد ذاته، للعرب بنيته التدخل لمصلحتهم، اذا ما تدخل الغرب لمصلحة اسرائيل؟

والهزيمة الدبلوماسية:


وليته وقف عند هذا الخذلان وترك العرب يهتدون بالتفكير السديد ليكسبوا المعركة الدبلوماسية، بعد ان خسروا المعركة الحربية، فان الذي لا يعتمد على قوة السلاح قد تسعفه الحيلة، ويهديه الفكر.. ولكن الاتحاد السوفيتي، وكأنه يريد ان يعوض العرب عن تقصيره عن مساندتهم في الميدان العسكري، طار بقضيتهم الى الامم المتحدة، وأعطى نفسه حق التكلم باسمهم، ولما تعسرت القضية في مجلس الأمن طالب باسمهم بدعوة الجمعية العامة الى دورة استثنائية، وأباح لنفسه مرة أخرى ان يتحدث باسم العرب، وان يعرض قضيتهم، ومطالبهم، بصورة فيها من الشطط ما أظهر العرب بصورة المراهق الذي يعجز عن العمل، ويتمنى على الايام ما لا يكون.. فكأن الاتحاد السوفيتي يريد ان يوحي للعرب - وقد فعل - انه يمكن ان يحرزوا في ميدان الدبلوماسية ما عجزوا عن احرازه في ميدان السلاح.. وقد انساق العرب وراء ايحائه هذا فقادهم الى هزيمة دبلوماسية كانت بحق أفظع من الهزيمة العسكرية..
ان الاتحاد السوفيتي، في موقفه هذا من العرب، بين احدى خصلتين، أو هو بينهما معا: اما انه كان ينصب فخا للعرب لينهزموا في كل مجال فتسوقهم الهزيمة الى التعويل عليه، والتبعية له، او انه كان يتصرف بحسن نية، ولكن بقدر لا حد له من الغفلة والغباء.. وليس في كل اولئك ما يغري العرب بمصادقته..

الشيوعيون يستغلون الهزيمة:


ومهما يكن من شئ فان التغني بصداقة الاتحاد السوفيتي للعرب هو اليوم على لسان كل عربي، من قمة المسئولية السياسية، وقمة المسئولية الاعلامية، والصحفية ومن كل من حمل قلما ووجد مجالا.. بل ان حملة الاقلام ممن لا يتغنون بالصداقة السوفيتية للعرب لا يجدون المجال، لانه قد قام في اذهان العرب المسئولين ان الاساءة الى الصداقة السوفيتية العربية هي غرض من أغراض الكتلة الغربية ومن أجل ذلك وجب ان تحمى من النقد.. وهكذا آتت الفرصة الاحزاب الشيوعية في كل البلاد العربية، فنشطوا، وأخذوا يستغلون في الشعوب الغفلة والجهل، والحيرة التي لفت المسئولين وغير المسئولين في جناحها الاسود. كما يستغلون فيهم الميل الطبيعي الى الفرار من موطن العار الذي طوقتهم اياه الهزيمة ويستغلون عمل غريزة القطيع في القطيع عند استشعار الخطر، وغريزة حب الانتقام، ويستغلون عطف الناس على فلسطين - أرضها السليبة وشعبها المشرد - ويستغلون كراهة الناس لليهود.. يستغلون كل اولئك، وكثيرا غيره ليسوقوا الشعوب العربية الى حظيرة الشيوعية الدولية وهي معصوبة العينين.
فلا عجب اذن ان امسينا لا نسمع صوتا يرتفع، ولا كلمة تكتب الا في تمجيد صداقة الروس وذم أعدائنا الامريكان.. بل ان الأمر ليذهب الى أبعد من ذلك، فهذه جريدة الجمهورية القاهرية تقول، "لا شك ان من أهم الخطوات التي ستحقق النصر تصفية الثقافة الاستعمارية على الأرض العربية، ابتداء من المدارس والجامعات، والمعاهد العليا، الى الصحافة، والمسرح والاذاعة، ودور النشر، والسينما" والخطر في مثل هذا القول انه يبدو، للوهلة الأولى، قولا وطنيا نظيفا، ولكن اذا علمت ان العرب اليوم ليسوا ثقافيا باصلاء، واذا علمت ان هذه الصحيفة لا تدعوهم اليوم، وهي لم تدعهم في أي يوم، الى ثقافتهم الاصيلة - الثقافة الاسلامية - وانما تقرهم على ما هم عليه من التبعية للثقافة الاجنبية، ظهر لك جليا ان هذه الصحيفة تدعو - علمت او لم تعلم - الى احلال الثقافة الشيوعية محل الثقافة الغربية الرأسمالية.. ومن هذا القبيل الاجراء الذي اتخذته حكومة سوريا، ونشرته مجلة الطليعة الدمشقية تحت عنوان بالخط العريض، وقد جاء في الخبر: (قد تقرر اغلاق المركز الثقافي الامريكي، ومعهد غوته والغاء ترخيصهما، ونفذ قرار الاغلاق فورا) فأنت حين تقرأ هذا الخبر قد تسر، وسيخبرك أصدقاؤك الشيوعيون انه قرار ثوري تقدمي، وسيمجدون، وسيدعونك الى ان تمجد معهم، الحكومة التي اتخذته.. ولكن هل يعيش الناس على فراغ ثقافي؟ ام أنت ، في مثل حالنا الحاضر، حين تقاطع الثقافة الغربية تخلي المجال للثقافة الشيوعية ، وتدفع الناس اليها دفعا ، وتحرمهم حتى من فرصة الاطلاع على غيرها؟