في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

مشكلة الشرق الأوسط

الدكتاتورية العسكرية


((النظم التقدمية)) نظم دكتاتورية عسكرية.. ومع إن أسلوب الحكم الدكتاتوري أسلوبٌ سئ، من حيث هو، فإن أسوأه ما كان منه دكتاتورياً مسيطراً عليه الجيش.. ذلك بأن تربية الجيش بطبيعتها لا تؤهل رجاله ليكونوا حكاما مدنيين، يتجاوبون مع طبيعة المدنيين، في الاسترسال والحرية، وإنما هم ينشأون على الضبط والربط والطاعة العمياء..
ثم إن الجيش في الأوضاع الصحيحة، يجب ألَّا يكون له تدخل في السياسة، لأن السياسة تفسده، وتصرفه عن تجويد فنه العسكري، وتجعله، بما يظن لنفسه من حق في التطلع إلى السلطة السياسية، يرى نفسه حاكماً على الشعب، وأنه، من ثمّ، من حقه الاستمتاع بامتياز الحاكم وهو عندهم الترف والدعة..
ثم إن الدكتاتور العسكري، وهو قد وصل إلى السلطة بفضل إخوانه الضباط، وأبنائه الجنود، لا بد أن يرى حقهم عليه مما يوجب تمييزهم عن بقية الشعب.. وهناك أمر هام وهو أن هذا الدكتاتور العسكرى، زيادة على ما تقدم، لا بد أن يرى أنه مما يؤمِّنه ضد الانقلابات العسكرية أن يُرضي إخوانه الضباط بإعطائهم من الامتيازات ما يلهيهم عن التطلع إلى منافسته، وما يجعلهم أعواناً له ضد كل محاولة تستهدف إنهاء حكمه، سواء كانت هذه المحاولة من الشعب عامة، أو من أفراد مغامرين.. هذا، على أيسر التقدير، ما يكون في بداية أي حكم عسكري.. فإذا اتفق للدكتاتور العسكري، وقليلا ما يتفق، أن يكسب حب شعبه، وأن يصبح، من ثمَّ اعتماده على حماية الجيش إياه أقل، في أخريات الأيام، مما كان عليه في أولياتها، فإنه يصعب عليه أن يسحب امتيازات الجيش التي تكون قد أصبحت يومئذٍ حقاً مكتسباً ومسلماً به.. والامتيازات تفسد الجيش، كما يفسد الترف أخلاق الرجال في جميع الأماكن، وجميع الأزمان.. وأسوأ من هذا!! فإن الشعب لا بد أن يدرك أن هذه الامتيازات، من الدكتاتور العسكري لبقية رجال الجيش، إنما هي بمثابة رشوة، ولمثل هذا الشعور سود العواقب على أخلاق الشعب وقيمه..
والحكم الدكتاتوري، سواء كان من ملك وارث للعرش عن آبائه، ويجمع في يديه السلطات، أو من متسلط، مستبد مطلق، إنما يفسد الشعب بما يفرض عليه من وصاية تحول بينه وبين ممارسة حقه في حكم نفسه كما يفعل الرجال الراشدون.. وأسوأ من ذلك!! قد يكون المتسلط ـ وهذا هو الغالب الأعم ـ جاهلاً بأساليب الحكم الصالح، وخائفاً من انتفاض الشعب عليه، فهو لذلك يعتمد على الإرهاب، والبطش، والتجسس الذي يحصي على الشعب كل كبيرة وصغيرة، وينشر عدم الثقة بين أبنائه.. فمثل هذا الحكم إنما يربي المواطنين تربية العبيد لا تربية الأحرار.. وأنت لن تجد العبد يدفع عن حوزة ما يدفع الحر.. وجميع العرب بين تربية تشرف عليها الدكتاتورية العسكرية، وهي التي تسمى نفسها ((بالتقدمية)) و((بالثورية)) وبين تربية تشرف عليها الدكتاتورية المدنية، وهي التي تسميها الدكتاتورية العسكرية ((بالرجعية العربية)).. والشعوب العربية، بين هؤلاء وأولئك، مفروضة عليها الوصاية، من قادة قصّر، هم، في أنفسهم، بحاجة إلى أوصياء..
ونحن لن نتحدث هنا عن قصور القيادات المدنية بين العرب، لأن هذه القيادات ليس لها كبير أثر في الحوادث العنيفة التي تعرضت لها البلاد العربية في الآونة الاخيرة، وإنما سنتحدث عن القيادات العسكرية، وبوجه خاص عن القيادة المصرية – قيادة جمال عبد الناصر – لأنها فرضت زعامتها على العرب كلهم – بالترغيب وبالترهيب – حتى أصبحوا تُبعا لها، فقادتهم من هزيمة إلى هزيمة، وجرت عليهم من العار ما أن خزيه ليبقى على صفحات التاريخ، إلى نهاية التاريخ..

الشيوعيون يورِّطون جمال عبد الناصر في الأخطاء


يحدثنا السيد جمال عبد الناصر من خطابه الذي ألقاه بمناسبة العيد الخامس عشر لثورة الجيش المصري بالملك فاروق فيقول: ((من المؤكد لنا جميعاً أن إسرائيل في هذه المحاولة مكنتش بتعمل لحسابها وإنما كانت تعمل أيضاً لحساب القوى التي ضاقت ذرعاً بحركة الثورة العربية))، ويحدثنا المستشار الصحفي للسيد جمال عبد الناصر، السيد محمد حسنين هيكل في مقالة له بعنوان ((ماذا تريد أمريكا منا؟)) نشرت بالأهرام يوم 4/ 8 / 1967م، فيقول: ((الهدف الأول: تريد به الولايات المتحدة أن تحطم النظم الثورية في العالم العربي اليوم وفى مقدمتها النظام الثوري المصري.. وباعتبار أن هذه الانظمة هي الخطر على مصالح الاستعمار القديم الذي ورثته الولايات المتحدة الأمريكية، والاستعمار الجديد الذي تمثله هي اليوم))..
وتحدثنا الهيئة البرلمانية للحزب الشيوعي السوداني في كتيب لها أصدرته في يونيو عام 1967م باسم ((العدوان الأنجلو أمريكي الإسرائيلي)) فتقول: ((إن تواطؤ أمريكا وبريطانيا في العدوان الأخير يجب النظر إليه من زاويتين لتظهر أبعاده الحقيقية: -
أولاً: هدف التواطؤ وهو كما أسلفنا القضاء على النظم التقدمية في العالم العربي وبصفة خاصة في مصر))..
هذه النظرة الخاطئة مصدرها الشيوعيون في روسيا وخارجها، وقد تورط في الأخذ بها السيد جمال عبد الناصر فانطلق في الطريق الخطأ، وأصبح يصدر في تصرفه مع الدول الغربية عن عقدة من يشعر أنه مضطهد، وأنه مقصود بالعداوة، ولقد ظهرت هذه العقدة في خطاب الاستقالة المشهور، الذي ألقاه السيد جمال عبد الناصر في مساء يوم 8/6/1967م وذلك حيث يقول ((لقد قررت أن أتنحى تماماً ونهائياً عن أىِّ منصب رسمي، وأيِّ دور سياسي، وأن أعود إلى صفوف الجماهير أؤدي واجبي معها كأيِّ مواطن آخر)).. لماذا؟ اسمعوا!! ((إن قوى الاستعمار تتصور أن جمال عبد الناصر هو عدوها وأريد أن يكون واضحاً أمامهم أنها الأمة العربية كلها وليس جمال عبد الناصر))
((والقوى المعادية لحركة القومية العربية تصورها دائماً بأنها امبراطورية لعبد الناصر وليس ذلك صحيحاً لأن أمل الوحدة بدأ قبل جمال عبد الناصر وسوف يبقى بعد جمال عبد الناصر))
هذا هو السبب الذي من أجله استقال السيد جمال عبد الناصر من منصبه في زعامة الأمة العربية!! فهل سمع الناس بزعيم يستقيل من أجل اعتبار أعدائه، وأعداء أمته، إياه؟؟ اللهم لا!! إلا أن يكون زعيماً يعيش في عقول أعدائه، قبل أن يعيش في عقله هو، أو، بالأقل في عقل أمته.. وذلك شأن الزعماء الذين يتصرفون عن عقد نفسية، لا عن فكر سليم.. هذا إذا لم نقل شيئاً عن توقيت الاستقالة نفسها.. ذلك بأنها قد أذيعت، وشغلت بها الأمة العربية، ولا تزال النيران تطلق، والعدو يتقدم في جبهة سوريا..
وامتداداً لتلك النظرة الخاطئة التي يروج لها الشيوعيون، وانطلاقاً منها يرى الشيوعيون أن التحول في علاقات السيد جمال عبد الناصر مع الدول الغربية يرجع إلى قرارات يوليو عام 1961م، وشيوعيو السودان، في كتاب هيئتهم البرلمانية الذي سبقت الإشارة إليه، يحدثوننا تحت عنوان ((الخلفية التاريخية للتآمر الاستعماري)) فيقولون: ((كانت قرارات يوليو1961م التاريخية إيذاناً بدخول الثورة العربية مرحلة جديدة في تطورها، هي مرحلة التحول الاجتماعي، فقد وضعت تلك القرارات الثورة العربية وجهاً لوجه مع الإقطاع ورأس المال، وفتحت الطريق أمام الصراع الحاسم بين شقي الرحى في المجتمع المصري: الطبقات الطفيلية المستغِلة من جهة، والجماهير العاملة من جهة أخرى)) والشيوعيون يعتبرون أن عملاً نحو الاشتركية لا يمكن أن يتم، في عالم اليوم إلا إذا ((وضعت الشعوب العربية وجها لوجه أمام الاستعمار الحديث باعتباره المعوق الأساسي لعملية التقدم الاجتماعي)) ولعمر الحق إن الاستعمار ليعوِّق التقدم الاجتماعي ولكن يجب أن نكون دقيقين في فهم مقاصد الشيوعية من هذه العبارة.. فالشيوعيون يعتقدون أن الاشتراكية هي الماركسية، وإنك لن تستطيع أن تكون اشتراكياً إلا إذا صرت ماركسياً.. والحق إن الماركسية اللينينية إنما هي مدرسة من مدارس الاشتراكية، وجدت فرصة التطبيق في روسيا، وهي مدرسة لها من الانحرافات، عن سواء الاشتراكية، ما يوجب على الناس أن يأخذوها بحذر شديد، حتى يتقوا تلك الانحرافات الخطيرة، وسنترك تفصيل تلك الانحرافات لكتابنا الذي يجري الآن اعداده باسم ((الاسلام ديمقراطي اشتراكي)) ونكتفي هنا بأن نقرر أن الدول الصغيرة، في يومنا الحاضر، يمكن أن تكون اشتراكية بدون أن تكسب عداوة الغرب، بل إنها قد تجد معاونة الغرب في سبيل اشتراكيتها، إذا كانت تدرك الخطر الذي تتعرض له من تضليل الاتحاد السوفيتي إياها، فتبذل مجهوداً ذكياً في أن تصبح اشتركية غير تابعة للاتحاد السوفيتي.. بمعنى آخر، إذا كان زعماؤها من الذكاء، وسعة الإدراك للصراع العالمي، بحيث لا يورطون بلادهم في ميدان الحرب الباردة الناشبة بين الكتلة الشرقية والكتلة الغربية.. فلقد كانت يوغسلافيا، وهي دولة شيوعية، تتلقى معونة أمريكية عند ما كانت تناصب استالين العداء، وترفض أن تخضع للاتحاد السوفيتي، أو تسير في ركابه.. واليوم عندما أعلنت رومانيا، وهي دولة شيوعية، استقلالها عن الاتحاد السوفيتى، أخذ الغرب يتسامح معها، ويشجعها، ولأول مرة، منذ نشأة هيئة الأمم المتحدة، أمكن أن يكون للجمعية العامة رئيس شيوعي، هو وزير خارجية رومانيا..
ولو قد كان للسيد جمال عبد الناصر من الوعي السياسي وسلامة التفكير، والمقدرة القيادية بالمستوى المطلوب لأمكن أن يصبح اشتراكياً من غير أن يكسب عدواة الغرب بالصورة التي جرها على البلاد العربية اليوم.. بل لأمكن، في الظرف العالمي الحاضر، أن يصبح اشتراكياً بمعاونة، وبصداقة، من الشرق والغرب في أن معاً..
ومن أجل هذه الاعتبارات فإن التحول لم يحصل بقرارات يوليو 1961م، وإنما حصل بقرارات 26 يوليو عام 1956م، وذلك بالهيئة غير المسئولة التي بها باشر السيد جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس، وعن ذلك أسلفنا التفصيل..
إن الشيوعيين ليَضِلون عن الحق، ويُضلِّون.. هم يضلون عن الحق لقصورهم عن التفكير الدقيق، ولتورطهم في الغرض دائماً، والغرض مرض كما يقولون.. وهو مرض فكري ومرض خلقي.. وهم يُضلِّون كل من يتعرض لهم، أو يتعرضون له، ولقد أضلوا السيد جمال عبد الناصر ولا يزالون يباشرون إضلاله، وعن طريقه يضلون العرب جميعاً، ومع ذلك، أو لعله من أجل ذلك، يحدثنا السيد هيكل في جريدة الأهرام الصادرة يوم 25/8/1967م فيقول ((الحقيقة الأولى: إن الصداقة العربية السوفيتية، وإزالة العوائق المصنوعة التي كانت تعترض سبيلها تعتبر من أهم المنجزات التي حققتها حركة الثورة العربية المعاصرة))..
فالعرب يعتبرونها صداقة مع الاتحاد السوفيتي!! ليس هذا فحسب، بل ليعتبرونها، كما يخبرنا السيد هيكل، ((من أهم المنجزات التي حققتها حركة الثورة العربية المعاصرة)) وفى الحق إن حركة الثورة العربية المعاصرة لم تنجز شيئاً وإنما نصَب الروس لها شركاً فمشت إليه مغمضة العينين، وورطت معها العرب جميعاً، فهم اليوم يستغلهم الاتحاد السوفيتي أشنع الاستغلال، ويظنون أن لهم إرادة ((إننا نحتفل اليوم بانتصار القومية العربية، وفى نفس الوقت نشعر أن القومية العربية أصبحت لها إرادة نافذة تقاتل في سبيل وجودها وفى سبيل كيانها، فقد مرت القومية العربية بمراحل متعددة، إذ بدأت تجابه الضغط والسيطرة الأجنبية وكانت تحاول دائماً أن تتحرر من السيطرة الأجنبية لتكون لها مشيئتها الخاصة وإرادتها الحرة، ولكن السيطرة والاستعمار كانا دائما يعملان ما في وسعهما بكل الطرق وبكل الوسائل للقضاء على يقظة القومية العربية.. ثم تطورت هذه القومية من مرحلة الجمود إلى مرحلة كفاح الاستعمار، كافحت وقاتلت واستطاعت أن تنهي سيطرة الاستعمار)) هذا ما قاله السيد جمال عبد الناصر في يوم 26 /2/1958م في احتفالات إعلان الوحدة بين مصر وسوريا.. وقد فشلت هذه الوحدة وانتقضت بعد تجربة أربعة أعوام، ولكن فشلها لم ينبه السيد جمال عبد الناصر إلى أن افكاره أوهام، وأعماله القائمة عليها سلسلة أخطاء، وأن غفلته عن حقيقة نوايا الاتحاد السوفيتي، وتوهُّمه إياه صديقاً للعرب، قد جرت على العرب من المآسى ما سيقترن باسم جمال عبد الناصر لبقية تاريخ العرب.. أما عن وهم جمال الذي يسميه ((إرادة القومية العربية)) فيكفي أن العرب اليوم لا يخاطبون في مصيرهم، وإنما يخاطبون في ذلك زعماء الاتحاد السوفيتي، فلكأنهم هم الأوصياء على العرب، وقد أصبح العالم يعرف اليوم أن السلام لا يستقر في الشرق الأوسط إذا لم ترض عنه روسيا..