لقد أثبتت هذه الأحداث أن الشعب السوداني شعب أصيل، شجاع، كريم .. يجود بالنفس في سبيل العزة، والشرف ولا ينقصه غير القائد الذي يفجر كوامن أصالته، ويحرك حسه الوطني .. فاذا وجد قائدا، في مستواه، فان المعجزات تجري على يديه، والبطولات تسعى اليه خاطبة وده.. حقا كما قال الأستاذ محمود في تحقيق معه في جريدة الأخبار، فيما بعد، ((الشعب السوداني شعب عملاق يتصدره أقزام))

معالم على طريق تطور الفكرة الجمهورية - الكتاب الاول

menu search

الإسلام برسالته الأولى لا يصلح لإنسانية القرن العشرين

محمود محمد طه


الإسلام برسالته الأولي
لا يصلح لإنسانية القرن العشرين



شوال 1388 هـ
يناير 1969

الاهداء


الي الجمهوريين،
أنتم الغرباء اليوم ..
أنتم غرباء الحق .. ولكن غربتكم لن تطول .. فاستمتعوا
بها، من قبل أن تنظروا فلا تجدوا في الأرض الا داعيا
بدعوتكم ..
استمتعوا بها، فانه في وقت الغربة القرب من الله
سريع ..
استمتعوا بها، فالتصقوا بالله، واجعلوه أنيسها ..
واجعلوه عوضا عن كل فائت ..