((لا تحسبن الكيد لهذه الأمة مأمون العواقب، كلا !! فلتشهدن يوما تجف لبهتة سؤاله أسلات الألسن، يوما يرجف كل قلب، ويرعد كل فريصة.. أما بعد: فهذا نذير بين يدى صاخة، تمزق مسامع من أصمّه الطمع))

الأستاذ محمود محمد طه - 1946

menu search

خطوة نحو الزواج فى الإسلام

زيجة جمهورية:


و لقد تمت داخل الأسرة الجمهورية زيجة أعادت للمرأة بعض كرامتها، وفتحت باب دخولها لمقام عزها، ونتج عنها تحطيم لكل المظاهر الجوفاء البالية، كما حلت مشكلة إرتفاع تكاليف الزواج ..
و لقد أثارت هذه الزيجة إهتمام، وإعجاب الكثيرين ممن سمع عنها، ومن سكان الحي، وأصدقاء، وأهل العروسين، الذين حضروا عقد الزواج، مما دفعنا لإخراج هذا الكتيب ليحكي صورة هذه الزيجة، وشروط الكرامة التي نقترحها إذا رأي غير الجمهوريين الإقتداء بما تم ..
فبعد فترة خطبة دامت ثلاثة أسابيع، وفي الساعة الخامسة من مساء الجمعة 13 شوال سنة 1390 هـ الموافق 11 ديسمبر سنة 1970م، وفي حي الموردة بأم درمان، تمت الزيجة المذكورة .. ولقد بدأت المراسيم بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم، أعقبها حديث قصير في التعريف بالنهج الجديد الذي سيتم به الزواج .. ثم عقد الزواج بحضور الوكيلين والشهود، وعلى مهر قدره جنية واحد . ثم بارك العقد جميع الحاضرين بتلاوة فاتحة الكتاب، وتناولوا شيئاً من البلح ومشروب الليمون، وتبادلوا التهاني، ثم صلوا المغرب في جماعة وإنصرفوا.. وفي نفس الليلة دخل العروسان ببعضهما، بملابسهما القديمة، في غرفة مؤثثة بالأثاث القديم، ومفروشة بالفرش القديم، في بيت والد الزوجة الذي إستضافهما لحين رحيلهما لمنزلهما .. وفي صباح اليوم التالي صار الزوجان مسئولين عن شئون بيتهما، وباشرت الزوجة عملها في المنزل ..
و الصورة التي تمت بها هذه الزيجة ليست كلمتنا الأخيرة في شأن الزواج، فموعدكم مع ذلك كتابنا عن تطوير شريعة الأحوال الشخصية في الإسلام، الذي سيصدر في شهر مارس من هذا العام إن شاء الله ..

خطوات الزواج:


مما تقدم، يمكننا أن نستبين الخطوات الرئيسية التالية:
1- إختار الطرفين لبعضهما عن رضى وقبول من كليهما ..
2- فترة خطبة قصيرة يرتبط الطرفان عقبها بعقد زواج شرعي .
و يلاحظ أن الخطبة ليست سوى إخطار الزوج أهل الزوجة بنيته الإقتران بها .. وليس فيها أي أثر للتقاليد الجوفاء، والتكاليف الكثيرة المعروفة لدينا ..
3- العقد على مهر قدره جنيه واحد. قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أخير النساء أحسنهن وجوهاً، وأقلهن مهورا ." .. وقال عليه أفضل الصلاة والسلام: "من يمن المرأة تيسير خطبتها، وتيسير صداقها، وتيسير رحمها .."
4- تسليم الزوج زوجته والزوجة زوجها، على حد سواء، في نفس ليلة العقد.
5- دخول العروسين ببعضهما، بملابسهما القديمة، في حجرة مؤثثة بالأثاث القديم، ومفروشة بالفرش القديم، الموجود بالمنزل ..
6- قيام الزوج بالصرف على منزله، والزوجة بإدارة بيتها، منذ صباح اليوم التالي للزواج ..
هذه الخطوات ما هي إلا عودة للشريعة الإسلامية في بساطتها التي بعد عنها الناس، مجاراة للمظاهر الفارغة الجوفاء .. وفي الفقرات التالية نوضح الأسس التربوية، والشروط القانونية، التي تمنع الإستهتار بمثل هذا الزواج، وتهيئ له أسباب الإستقرار ..