في موقف الثورة، إن كنت تخضع للقانون الفاشل الظالم، فأنت لا تغيّر. فالثورة انتقاض على كل ظلم، مهما كان الظلم مسلحاً ومحمياً

الأستاذ محمود محمد طه - محاضرة “الاستقلال وقضايا الشعب”

menu search

الصَّـوم بين الكبت وفض الكبت

خاتمة:


لا يمكن الحديث عن الصوم بمعزل عن الحديث عن الصلاة، وقد أسمينا الصوم توأم الصلاة، ذلك بأن أية قيمة للصوم ورد ذكرها في هذا الكتيب، لا يتم تحقيقها الا بإعانة الصلاة.. ونعني بالصلاة، الصلاة الذكية التي تحدثنا عنها في عديد كتبنا، ولتكون الصورة مكتملة عند القارئ فإنا نرشح له قراءة كتاب: (تعلموا كيف تصلون) للأستاذ محمود محمد طه.
ان وضع المسلمين اليوم من التحزب، والتفرق، قد أوغر صدورهم حقدا وتفرقة وعداوة لبعضهم البعض، وحالهم يزيد كل يوم بعدا عن الله في أخلاقهم وفي تفكيرهم.. والدين واضح النهي عن هذا التفرق قال تعالى: (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جآهم البينات، واولئك لهم عذاب عظيم) ولكن رغم ذلك، اصرارهم على التفرق والتحزب والتعصب كبير.. ويظهر ذلك في تعصبهم لفرقهم والدفاع عنها بكل سبيل، ولو كان سبيلا يناقض الدين.. وهذا هو سبب حجب الخير عنهم في رمضان، وفي غيره، ألم يقل النبي: (خرجت لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرفعت)؟ فإن التلاحي عند المسلمين يحدث في كل مناسبة دينية وفي غيرها، بل هو عمل يومي يمارس من كل الطوائف..
فلا بد للمسلمين أن يتوحدوا ولن يكون ذلك الا باتباع طريق محمد لأنه (بتقليد محمد تتوحد الأمة ويتجدد دينها).. وطريقه هو عمله في خاصة نفسه – هو سنته: (قولي شريعة، وعملي طريقة، وحالي حقيقة).. بينما الشريعة هي تنزل السنة إلى مستوى الأصحاب، وعودة الدين انما هي في عودة (السنة)، كما أخبر عنها النبي في حديث الغرباء: (بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدا، فطوبي للغرباء، قالوا: من الغرباء يا رسول الله؟ قال: الذين يحيون سنتي بعد اندثارها)!! و(سنته) كانت الفكر، والفكر هو روح العبادة، وبدونه تصبح العبادة جسدا بلا روح.. وقد كان وكد هذا الكتاب هو توضيح كيفية ادخال الروح في الصيام حتى يكون للصيام ثمرته المرجوة..
ونرجو الله ان نكون قد وفقنا إلى ذلك، فيكون عائد صيام الصائمين البركات الناميات، والسلام مع الأحياء، والأشياء، انه سميع مجيب..